قطر والجزائر أكثر الدول إستيرادا للأسلحة الحربية الألمانية

سفينة حربية من إنتاج ألمانيا
سفينة حربية من إنتاج ألمانيا

عدد المشاهدات: 852

سجلت الحكومة الألمانية تراجعا في تصاريح تصدير معدات الأسلحة في الأشهر الأربعة الأولى من 2017، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. في المقابل ارتفاع في صفقات الأسلحة الحربية. قطر والجزائر في مقدمة المستوردين.

ذكرت صحيفة “هاندلسبلات” الألمانية استنادا إلى تقرير تصدير الأسلحة المقرر مناقشته قي مجلس الوزراء الألماني في 14 حزيران/ يونيو أن قيمة تصاريح تصدير معدات الأسلحة في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام بلغ 2,42 مليار يورو، مسجلا تراجعا بمعدل مليار يورو مقارنة بالفترة الزمنية من عام 2016 حين بلغت قيمة صادرات الأسلحة 3. 3 مليار يورو.

وحسب الحكومة الألمانية فإن برلين أصدرت العام الماضي تصاريح بتصدير أسلحة بقيمة 7,86 مليار يورو بالنسبة للعام الماضي برمته. وهذا العام سجل أيضا تراجعا عن عام 2015. في المقابل، وكما أورد تقرير لصحيفة “بيلد” الألمانية، ارتفعت على وجه الخصوص عائدات الأسلحة الحربية ضمن صفقات الأسلحة هذه وذلك بمعدل الضعف، محققة عائدات بقيمة 3. 2 مليار يورو. وأشار التقرير إلى أن 90% من هذه الأسلحة ذهبت إلى الجزائر وقطر وكوريا الجنوبية.

ويذكر أن وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل اقترح مؤخرا خطة لإصلاح سياسة تصدير الأسلحة تمنح نواب البرلمان الألماني (بوندستاغ) حق المشاركة في الرأي في صفقات تصدير الأسلحة. وقال غابرييل “القواعد الحالية تنحدر جميعها من فترة الحرب الباردة”. ويشار إلى أن مجلس الأمن الاتحادي، وهو عبارة عن لجنة تابعة لمجلس الوزراء الألماني تضم سبعة أعضاء من مجلس الوزراء إلى جانب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ونائبها زيغمار غابرييل، يبت وحده حتى الآن في قرارات صادرات الأسلحة. وتجتمع هذه اللجنة بشكل سري تماما. ويتم بعد ذلك نشر تراخيص التصدير، ولكن بدون مبررات، فيما تبقى الطلبات المرفوضة سرية.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.