معرض لوبورجيه يختتم نسخة 2017 بحصيلة “ممتازة” رغم تراجع عدد الزوار

segma
لقطة من معرض لوبورجيه 2017 (صورة حصرية)
لقطة من معرض لوبورجيه 2017 (صورة حصرية)

عدد المشاهدات: 1719

يختتم معرض لوبورجيه الدولي للصناعات الجوية والفضائية الأهم من نوعه عالمياً، نسخته الـ52 في 25 حزيران/يونيو الجاري بـ”حصيلة ممتازة” تمثلت في زيادة 13% في عدد الطلبيات، فيما تراجع عدد الزوار، جزئياً بسبب حالة الطوارئ السارية في فرنسا.

وبلغ حجم المبيعات التي حققها مهنيو القطاع 150 مليار دولار، مقابل 130 ملياراً في النسخة السابقة في 2015 لهذا التجمع الذي ينظم كل عامين، على ما أعلن المنظمون.

وحصدت بوينغ وإيرباص وحدهما طلبيات بقيمة 114 مليار دولار، 74,8 منها للمجموعة الأميركية و39,7 للكونسورسيوم الأوروبي، فيما تلقت “سي أف أم انترناشنال”، الفرع المشترك لجنرال إلكتريك وسافران لصناعة محركات الطائرات، 1658 طلبية من محركات ليب وسي أف أم 56 بقيمة 27,3 مليار دولار أميركي.

وقال المفوض العام للمعرض ايميريك دارسيمول “إنها حصيلة ممتازة على مستوى الأعمال” أثناء أسبوع المعرض الذي خصص للمحترفين من 19 إلى 23 حزيران/يونيو الجاري قبل فتحه للجمهور في الأيام المتبقية.

وشهد عدد الزوار المحترفين (140 ألفاً) تراجعاً بنسبة 6% عن نسخة 2015، في انخفاض نسبه دارسيمول إلى “القيود المالية” في شركات كثيرة ناهيك عن حالة الطوارئ السارية في فرنسا.

أضاف المسؤول أن “عدة آلاف من الأشخاص” تولوا أمن المعرض الذي شهد إجراءات أمنية مشددة لتفادي الاعتداءات.

كما اعتبر دارسيمول “كان بديهياً اتخاذ إجراءات لحماية الزوار وإبداء الحرص على الأمن أمام الأجانب خصوصاً الأسيويين والأميركيين الذين يخشون الوفود إلى أوروبا، وعلينا الإقرار بذلك نظراً إلى الظروف”.

ورحب المفوض بنجاح النسخة الثالثة لـ”طائرة المهن”، وهي منصة توظيف في قطاع الملاحة الجوية، مر بها هذا العام أكثر من 60 ألف شخص، أغلبهم من الشباب”.

كما طرح المعرض للمرة الأولى “مختبر باريس الجوي”، وهو فضاء مخصص للبحوث والابتكار والتخطيط جذب 50 ألف شخص واجاز لعدد من الشركات الناشئة إحراز أولى طلبياتها، بحسب دارسيمول.

  شركة ليوناردو الإيطالية تكشف عن النسخة الهجومية من طائرة التدريب ‏M-346‎‏ ‏

“الطيران يثير الأحلام”

جرت المرحلة الأولى من المعرض وسط درجات حرارة قاسية بلغت 35 درجة مئوية لخمسة ايام وناهزت 50 درجة على المدرج.

وشهدت نسبة الزوار من الجمهور العريض (180 ألفاً) تراجعاً بنسبة 10% تقريباً بحسب تقديرات أولى.

وتمكن الزوار من متابعة برنامج طلعات استغرق أربع ساعات ونصف توالت فيه طائرات القتال والمروحيات وطائرات الأعمال والشحن وحتى “دورية فرنسا” للعروض الجوية.

وبقيت حوالى 70% من الطائرات للقيام بعروض أمام الجمهور، فيما غادرت طائرات مجموعات كبرى على غرار بوينغ في 23 حزيران/يونيو.

وأوضح المنظمون أن “عرض طائرة أثناء نهاية الأسبوع كلفته باهظة، وتحليقها أكثر كلفة”.

وشكل عشرات الزوار طابوراً منذ صباح يوم 25 حزيران/يونيو أمام جناح المديرية العامة للتسلح لمشاهدة طائرات القتال رافال أو ميراج 2000 ومروحية النقل العسكرية كراكال.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.