صواريخ روسية جديدة “تجرّد” الولايات المتحدة من تفوقها التسليحي

صاروخ X-101 الروسي
صاروخ X-101 الروسي

عدد المشاهدات: 1553

من الممكن أن تتملك قاذفات القنابل والصواريخ الاستراتيجية الروسية “تو-95إم إس” (Tu-95MS) قدرة خارقة فريدة. فوفقاً لمعلومات أذاعتها وسائل إعلام أميركية، ستحصل طائرات روسية من الطراز المذكور على تقنية تتيح تغيير اتجاه طيران صواريخ “إكس-101” (X-101) في أي وقت بعد إطلاقها.

وبحسب وكالة سبوتنيك للأنباء، ستتملك طائرات الجيش الروسي الاستراتيجية بذلك “قدرة فريدة لا تمتلكها القوات المسلحة الأميركية حالياً، وستزداد قوة”.

في هذا الإطار، أشار المعلق العسكري الأميركي ديف ماجومدار إلى أن امتلاك أي دولة أخرى لتقنية كهذه “سيجرد الولايات المتحدة من تفوقها في مجال الأسلحة الدقيقة التصويب المتوسطة والبعيدة المدى”.

ولنذكر هنا أن وزارة الدفاع الروسية نشرت في 5 تموز/يوليو 2017 مقطع فيديو تصيب فيه صواريخ “إكس-101” مواقع تنظيم “داعش” الإرهابي في أراضي سوريا.

من جهته، أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقدرات أحدث صاروخ روسي من طراز “إكس-101″، الذي أثبت قدراته أثناء العمليات القتالية ضد الإرهابيين في أراضي سوريا.

هذا واستخدم صاروخ “إكس-101” ضد الإرهابيين للمرة الأولى في عام 2015. وكان هذا الصاروخ محاطاً بالسرية حينذاك. والآن أميط اللثام عن معلومات مفادها أن مدى صاروخ “إكس-101” يبلغ 4.5 ألف كيلومتر، وأنه يوجّه نفسه نحو الهدف المطلوب ضربه بنفسه أو يتم توجيهه من نظام “غلوناس” لتحديد المواقع عن طريق الأقمار الإصطناعية، وفقاً لسبوتنيك.

وينتمي صاروخ “إكس-101” إلى جيل الصواريخ التي تتميز بالقدرة على إصابة الأهداف بدقة متناهية وكأنها مبضع الجراح.

وتُصنع هذه الصواريخ لقاذفات الصواريخ “تو-95إم إس”. وتطلق القاذفة صاروخ “إكس-101” من علو 3 كيلومترات كحد أدنى و12 كيلومترا كحد أقصى عندما تحلق بسرعة 900 كيلومتر في الساعة. ويبلغ طول الصاروخ نحو 7.5 متر. ولا يزيد باع جناحه على 5 أمتار.

  نشر قوات جوية فضائية روسية في قاعدة حميميم إلى أجل غير مسمى

فيديو تصيب فيه صواريخ “إكس-101” مواقع تنظيم “داعش” الإرهابي في أراضي سوريا.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.