يد إيران على زناد نظام أس-300 الصاروخي!

نظام أس-300 الصاروخي الإيراني
نظام أس-300 الصاروخي الإيراني

عدد المشاهدات: 490

دخلت منظومة “أس-300” (S-300) الإيرانية للدفاع الجوي الخدمة العملية في البلاد، الأمر الذي يدلّ على أن “يد الدفاع الجوي ستكون على الزناد للتصدي لأي طائرة معادية”، وفق ما أعلن قائد مقر خاتم الأنبياء (ص) للدفاع الجوي العميد أمير اسماعيلي في 5 تموز/يوليو الجاري.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن القائد الإيراني أعلن رسمياً ولأول مرة دخول منظومة أس-300 حيز الخدمة في إيران، مضيفاً أنه يتم استخدامها حالياً. هذا ولم يتم الإعلان عن مكان استقرار المنظومة، في حين كان وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة كان قد قال إن المنظومة  الإيرانية عبارة عن أربعة وحدات.

تعدّ منظومة أس-300 عائلة واحدة في الوقت الحاضر وأنتجت وزارة الدفاع الروسية أنواع مختلفة لاستخدامات متعددة، في حين تعتبر (S300-PMU) إحدى الأصناف الأكثر تطوراً وفتكاً في عائلة المنظومات، حسبما أعلن الروس، ويبلغ زمن جاهزية هذا النوع حوالي 5 دقائق.

وإحدى أفضل أنواع منظومة أس-300 منظومات PMU2 التي يسمى رادر كشف الأهداف لديها (64N6E2 Big Bird) والقادر على كشف 200 هدف.

وكانت إيران قد وقعت عقداً مع روسيا في عام 2007 لشراء منظومة (S300-PMU1)، ومع عدم تسليم روسيا هذه المنظومة لإيران ومرور سنوات عدة توقف خط إنتاج هذا الصنف، لذلك وقع الطرفان عقداً جديداً العام الماضي ولم يعلن عن الصنف الذي سوف يسلم لإيران.

لكن أنواع الصورايخ والتجهيزات المرافقة للمنظومة التي وصلت إلى إيران أكدت أن المنظومة التي تسلمتها هي من صنف (S300-PMU2) والتي هي واحدة من أفضل منظومات الدفاع الجوي في العالم، وفقاً لتسنيم.

وتم عرض المنظومة في إيران للمرة الأولى في 28 آب/أغسطس من العام الماضي، لترفع بذلك كل الشكوك عن امتلاك إيران لهذه المنظومة، وفي 11 شباط/فبراير من العام الحالي أعلن العميد اسماعيلي أن هذه المنظومة لم تستقر في أي مكان من إيران وذلك دل على أن المنظومة لم تدخل الخدمة حتى ذلك الوقت.

  تحديد أهم عنصر في صفقة نظام الدفاع الجوي "ثاد" للسعودية

اختبار S300 في إيران

لكن المنظومة لم تكن قد فعلت حتى 11 شباط/فبراير من العام الحالي وذلك حسب تصريح للعميد اسماعيلي.

وفي 4 آذار/مارس من عام 2017 أعلن مقر الدفاع الجوي رسمياً اختباره لمنظومة S300 الصاروخية في أحد ميادين الاختبار، وتم تصوير التجربة بالفيديو، حيث أطلقت المنظومة عدداً من الصواريخ على أهداف مختلفة وبارتفاعات مختلفة وتمكنت من إصابة أهدافها بدقة.

وفي الهدف الأول، نجحت المنظومة من كشف ومتابعة صاروخ بالستي تم إطلاقه للتجريب، حيث تمكن رادار المنظومة من رصد واعتراض الصاروخ ومن ثم تم تدمير الصاروخ البالستي عبر الصاروخ الذي أطلقته المنظومة، ليعلن العميد اسماعيلي أن صاروخ أس300 دمر الصاروخ البالستي.

وكان الهدف الثاني عبارة عن طائرة معادية افتراضية بدون طيار، تم رصدها واعتراضها من قبل رادار المنظومة وأسقطت أيضاً بصاروح من المنظومة ودمرت بشكل كامل.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.