المحكمة العليا في لندن ترفض مسعى لوقف مبيعات أسلحة بريطانية للسعودية

مقاتلة تايفون سعودية
مقاتلة تايفون سعودية

عدد المشاهدات: 1437

رفضت المحكمة العليا في لندن في 10 تموز/يوليو الجاري طلب نشطاء أن توقف بريطانيا صفقة بيع أسلحة للسعودية بعدة مليارات من الجنيهات لأنها ستستخدم في اليمن بما ينتهك القانون الدولي الإنساني، وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وسعت الحملة ضد تجارة الأسلحة لاستصدار أمر بإلغاء تراخيص تصدير قنابل ومقاتلات وذخائر بريطانية الصنع قالت إن التحالف الذي تقوده السعودية يستخدمها في حملته على الحوثيين المتحالفين مع إيران في حرب اليمن.

وقالت المحكمة العليا في حكمها “تم رفض طلب المدعي نظر القضية”.

هذا وكان تحليل أجراه فريق بحوث الطاقة في منظمة السلام الأخضر لإحصاءات دائرة الضرائب والمكوس البريطانية كشف أن 83 في المئة من صادرات الأسلحة البريطانية في عام 2013 ذهبت إلى السعودية  في مؤشر على  قوة التعاون العسكري بين لندن والرياض.

وأوضحت صحيفة الغارديان في هذا السياق أن “قيمة مبيعات الأسلحة البريطانية بلغ حوالي 900 مليون جنيه استرليني عام 2013 في حين استوردت بريطانيا في الفترة نفسها نفطاً بقيمة 900 مليون جنيه استرليني من المملكة”.

إلى ذلك، أن ما عرف بالربيع العربي شكّل منجم أرباح لصانعي ومصدري الأسلحة في بريطانيا. ففي السنوات التي سبقت عام 2011، باعت بريطانيا ما معدل قيمته 41.3 مليون جنيه استرليني من الأسلحة الخفية وما قيمته 7 ملايين من الذخيرة و34.3 مليون جنيه استرليني من العربات المدرعة إلى حكومات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولكن في السنوات الخمس اللاحقة ارتفعت المبيعات السنوية إلى معدل 58.9 مليون جنيه و14 مليوناً و59.6 مليون جنيه استرليني لتصنيفات المبيعات العسكرية ذاتها.

  مصر تنفي عرض إرسال قوات إلى اليمن
sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.