نظام الدفاع الجوي Buk-M2E العامل لدى قوات الدفاع الجوي المصري

محمد الكناني

نظام الدفاع الجوي Buk-M2E العامل لدى قوات الدفاع الجوي المصري
نظام الدفاع الجوي Buk-M2E العامل لدى قوات الدفاع الجوي المصري

عدد المشاهدات: 544

يُعد الـBuk M2E النسخة التصديرية من نظام الدفاع الجوي الروسي متوسط المدى Buk-M2 أو SA-17 Grizzly والمُطور من النظام Buk-M1-2 حيث بدأ تطويره منذ عام 1988 ودخل الخدمة رسمياً عام 2008 لدى الجيش الروسي، في حين أن النظام Buk-M1-2 دخل الخدمة عام 1998. ويتم إنتاج هذا النظام قبل شركة “ألماز أنتي” الرائدة في مجال أنظمة الدفاع الجوي بمختلف أنواعها.

تم تصدير النظام إلى كل من مصر وسوريا والجزائر وإيران وأرمينيا وبيلاروسيا وفنزويلا.

يُعتبر نظام Buk-M2 أفضل أنظمة الدفاع الجوي متوسطة المدى عالمياً حتى ظهور النظام الأحدث Buk-M3 الذي بدأ دخوله الخدمة منذ نهاية عام 2016 لدى قوات الدفاع الجوي الروسي، وأبدت مصر رغبتها في الحصول عليه.

يستطيع نظام Buk-M2E التصدي لكل ما يلي:

– الطائرات المقاتلات عالية المناورة

– المروحيات

– الصواريخ الجوالة

– الصواريخ المُطلقة جواً

– الصواريخ البالستية التكتيكية (المطلقة من مسافة 200 – 300 كم بحد أقصى)

– الذخائر الجوية عالية الدقة

– المركبات الأرضية وسفن السطح

يتميز النظام بقدرته على العمل في أكثر الظروف البيئية صعوبة وقسوة تصل درجات الحرارة به إلى +50° أو -50° وبنسبة رطوبة تصل إلى 98%، حيث تحوي قمرات القيادة والعمل للأفراد، أنظمة تكييف للهواء وأنظمة للتدفئة.

مكوّنات البطارية الرئيسة:

– مركبة 9S510E المُجنزرة للقيادة والسيطرة

– منظومة الرادار المُجنزر ذاتي الحركة 9S18M1-3E الخاص بالمسح الجوي وكشف وتتبع الأهداف

– عدد 1 – 6 (حسب الطلب) مركبة 9A317E مُجنزرة قاذفة للصواريخ وتحمل 4 صواريخ أرض-جو طراز 9M317 جاهزة للإطلاق، ومُزوّدة ايضا برادار 9S36E لإنارة الأهداف وتوجيه الصواريخ

– عدد 1 – 12 (حسب الطلب) مركبة 9A316E مُجنزرة مُلقّمة وقاذفة للصواريخ مزود بقاذف يحوي 4 صواريخ أرض-جو طراز 9M317 بالإضافة لأربعة صواريخ اخرى احتياطية من نفس النوع

  بالتفصيل: نظام الدفاع الجوي ‏MIM-104 Patriot‎

قدرات الرصد:

– الرادار 9S18M1-3E Snow Drift ذاتي الحركة، يختص بمهام الإنذار المبكر والمسح الجوي ورصد وتتبع مُختلف الأهداف الجوية في زاوية 360°، ويستخدم حزم الشعاع القلمي الرفيع المُوجه إلكترونياً لتحقيق أقصى دقة ممكنة في أعمال الرصد والتتبع، كما يستخدم أساليب القفز والمراوغة الترددية لمقاومة أعمال الإعاقة والشوشرة الإلكترونية المختلفة.

يبلغ المدى الأقصى للرادار 160 كم ويستطيع تتبع 50 هدفاً مع توفير تحديد دقيق لـ6 أهداف منها، ويمكنه رصد طائرة مقاتلة تطير على ارتفاع 100 متر من مسافة 35 كم. وهو يعتمد أيضا على الإحداثيات المُستلمة من محطات الإنذار المبكر كمحطة رادار P-18 Spoon Rest.

– الرادار 9S36E المسؤول عن إنارة الأهداف وتوجيه الصواريخ، وهو يتميز بكونه ذات مصفوفة مسح إلكتروني سلبي ويمكنه رصد هدف مقطه الراداري 2 متر² من مسافة 120 كم و1 متر² من مسافة 100 كم وعلى ارتفاع 3 كم، بالإضافة إلى قدرته على رصد هدف طائر على ارتفاع 10 – 15 متر من مسافة 35 كم. ويمكنه رصد 10 اهداف والاشتباك مع 4 أهداف في وقت واحد.

– المركبات القاذفة للصواريخ مُزودة بمنظومة رصد كهروبصري/حراري ذات قناة تصوير نهارية واخرى ليلية لضمان اعمال الرصد والتتبع السلبي على مدار الـ24 ساعة في حال التعرض للتشويش الإلكتروني عالي الكثافة ضد الرادارات او في حال تنفيذ الكمائن الجوية ضد الطاترات المقاتلة والتي تتضمن الصمت الراداري التام.

قدرات الصواريخ:

– الصاروخ 9M317 يزن 710 كج ويمتلك رأساً حربيا مُتشظياً يزن 70 كج، مع صاعق تقاربي لتدمير الهدف بالاعتماد على موجة التفجير المُتشظية، ويمتلك باحثاً رادارياً شبه نشط يعتمد على توجيه الرادار الأرضي بالإضافة إلى نظام تصحيح التوجيه بالقصور الذاتي بالإستفادة من أسلوب الاستهداف بالملاحة النسبة (قانون ملاحي يُستخدم بشكل أو بآخر في معظم الصواريخ المضادة للأهداف الجوية ويتم تطبيقه على الأجسام التي تكون على مسار إلتقائي تصادمي) وذلك لضمان دقة إصابة الهدف.

  نظام الدفاع الجوي ASTER 30 الذي تتفاوض السعودية عليه لإستبدال نظام الهوك

السرعة القصوى للصاروخ: 4 ماخ (4880 كم / ساعة)

مدى الاشتباك ضد الطائرات: 3 – 45 كم

ارتفاع الاشتباك: 15 متر – 25 كم

مدى الاشتباك ضد الصواريخ البالستية التكتيكية: 20 كم

مدى الاشتباك ضد الصواريخ الجوالة المطلقة جواً: 20 كم

– أقصى سرعة للأهداف الجوية المناورة يمكن للصاروخ أن يتعامل معها: 830 متر/ث

أقصى سرعة للصواريخ البالستية التكتيكية يمكن للصاروخ التعامل معها: 1200 متر/ث

نسبة الإصابة ضد الطائرات المقاتلة والمروحيات للصاروخ الواحد: 90 – 95%

نسبة الإصابة ضد الصواريخ البالستية التكتيكية للصاروخ الواحد: 60 – 70%

نسبة الإصابة ضد الصواريخ الجوالة للصاروخ الواحد: 70 – 80%

قدرات التتبع والاشتباك والحركية:

عدد الأهداف التي يمكن للبطارية الاشتباك معها في آن واحد: 24 هدف

متوسط سرعة رد الفعل للمنظومة: 11 ثانية

سرعة تنصيب وحزم البطارية: 5 دقائق للتموضع أو الإنسحاب من الموقع و12 دقيقة في حال فتح وتشغيل الرادار ذاتي الحركة

سرعة المركبات: 65 كم/س على الطرق الممهدة و45 كم/س على الطرق الوعرة

مدى المركبات دون الحاجة للتزود بالوقود: 500 كم

أقصى ارتفاع يمكن للمنظومة أن تعمل عليه: 3000 متر فوق مستوى سطح البحر

– أقصى سرعة للرياح يمكن للمنظومة العمل وسطها: 30 متر/ث

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.