رادار AN/TPQ-53 الذي يتم العمل على تجهيزه للسعودية: ما هو؟

شيرين مشنتف

sda-forum
أنظمة رادار AN/TPQ-53
أنظمة رادار AN/TPQ-53

عدد المشاهدات: 6841

بدأت شركة “لوكهيد مارتن” (Lockheed Martin) العمل على إنتاج وتجهيز 26 رادار متطور من نوع AN/TPQ-53، بموجب صفقة السلاح السعودية-الأميركية التي تم التوقيع عليها خلال زيارة الرئيس دونالد ترامب الأخيرة إلى المملكة، وفق ما نقلت صفحات متخصصة في شؤون الدفاع على موقع تويتر في 25 تموز/يوليو الجاري.

هذا أعلنت وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأميركي (DSCA) في أوائل حزيران/يونيو الماضي أن وزارة الخارجية وافقت على احتمال بيع المملكة العربية السعودية أنظمة رادار (AN/TPQ-53(V بما في ذلك عمليات الدعم ذات الصلة بقيمة تبلغ 662 مليون دولار. وبموجب العقد، طلبت الدولة الخليجية 26 نظام رادار (AN/TPQ-53(V.

فماذا نعرف عن رادار AN/TPQ-53؟

يختصّ هذا النوع من الرادارات برصد المقذوفات كالهاون والكاتيوشا والصواريخ وتحديد موقعها؛ وستستخدمها السعودية لدعم متطلبات أمن الحدود وتحديث قواتها المسلحة بقدرة أكثر حداثة على تحديد ومواجهة المدفعية البالستية، الصواريخ وقذائف الهاون. وهو قادر على توفير الحماية من النيران غير المباشرة والقذائف الصاروخية والمدفعية.

ولقد حلّ الرادار، المعروف أيضاً بـQ-53، مكان أنظمة الرادار متوسطة المدى القديمة من نوع AN/TPQ-36 وAN/TPQ-37 في مخزون الجيش الأميركي. وبالمقارنة مع الأنظمة القديمة، يوفر Q-53 أداءاً معززاً بما في ذلك قدرة أكبر على التنقل، الموثوقية والدعم، تكلفة دورة الحياة (Life-Cycle cost) المنخفضة، بالإضافة إلى حجم الطاقم الأقل.

ولقد أثبت الرادار قدرته على تحديد وتتبع الأنظمة الجوية من دون طيار (UAS) مبرهناً القدرة على دمج عملية المراقبة الجوية في آن واحد وعملية تحديد الهدف المضادة في جهاز استشعار واحد.

إن الصفات الثلاثة التي يتميز بها الرادار هي:

متعدد المهام: يستخدم الرادار صفيف المسح الإلكتروني النشط (AESA) مما يسمح بالقيام بتعديلات ميدانية سريعة لدعم بعثات حاسمة متعددة مثل مراقبة الطائرات، تحديد الأهداف المضادة، تحديد الطائرات من دون طيار فضلاً عن الدفاع الجوي قصير المدى (SHORAD).

 سريع الإنتشار: يدعم رادار Q-53 بعثات مكافحة التمرد فضلاً عن عمليات قتالية عالية الكثافة. يعدّ النظام متحرّك للغاية على ساحة المعركة. فيمكن إعداده وتركبيه في خمس دقائق وفكّه في دقيقتين.

الأداء العالي: لقد عمل الرادار بنجاح على ساحات المعارك منذ عام 2010. يمكن للجنود استخدام أساليب 90 أو 360 درجة للكشف عن قذائف الهاون والصواريخ والمدفعية. وبالمقارنة مع أنظمة Q-36 وQ-37، إن Q-53 ذات كلفة منخفضة ويحدّ من القوى العاملة.

يُشار إلى أن كافة رادارات Q-53 تمرّ في اختبارات صارمة في ولاية أريزونا قبل أن تدخل الخدمة في صفوف الجيش الأميركي. ويمكن لشركة لوكهيد مارتن أن توفّر للعملاء الدوليين المحتملين قدرات النظام التي تشمل إحاطات تقنية وعمليات تجريبية حية.

مصدر الخبر الرئيس:

https://twitter.com/Bin_Asaf/status/890102712108539905

فيديو للرادار خلال العمل:

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.