مناورات جزائرية بالمعدات الثقيلة والذخيرة الحية على الحدود مع المغرب

مناورات جزائرية بالذخيرة الحية
مناورات جزائرية بالذخيرة الحية

عدد المشاهدات: 700

تشهد المنطقة الحدودية بين المغرب والجزائر استنفارا كبيرا بعدما نقلت القوات الجزائرية المعدات والآليات الثقيلة قرب الحدود، وبدأت المرحلة الأولى من تدريبات ومناورات بالذخيرة الحية. فقد أشرف نائب وزير الدفاع الجزائري رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، في 26 تموز/ يوليو في مدينة بشار (85 كم على الحدود مع المغرب) على انطلاق المرحلة الأولى من تمرين بالذخيرة الحية “مجد 2017”.

وبحسب الإذاعة الجزائرية، تشارك في المناورات العديد من الوحدات البرية والجوية. وقال قائد الناحية العسكرية الثالثة، اللواء سعيد شنقريحة، إن الهدف هو تدريب الأفراد والوحدات على أعمال قتالية قريبة من الواقع فضلا عن اختبار الجهوزية القتالية للقوات ومدى قدرتها على تنفيذ المهام المسندة لها بالدقة المطلوبة.

وميدانيا، نفذت القوات العسكرية الجزائرية قصفا مركزا جوا وبرا في مشهد يحاكي عملية إيقاف تقدم قوات معادية والتصدي لقواتها الجوية وتعزيز الدفاعات.

وأشارت وزارة الدفاع إلى أن القوات الجزائرية أظهرت احترافية عالية في جميع المحطات وبمناورات تكتيكية وأعمال قتالية بمستوى عملياتي حقق الأهداف المرسومة، مؤكدة أن ذلك يعكس الكفاءة العالية للإطارات في مجال إدارة مختلف الأعمال القتالية ومهارة وقدرة الأفراد على التحكم في استعمال مختلف منظومات الأسلحة والتجهيزات المتوفرة لديهم.

  أول مناورات صينية بالذخيرة الحية بمشاركة سفن حربية وحاملة طائرات
sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.