طيار مقاتلة أف-18 الأميركية يكشف كيفية إسقاط طائرة سو-22 السورية

sda-forum
مقاتلة أف-18 الأميركية
مقاتلة أف-18 الأميركية

عدد المشاهدات: 582

تحدث الجانب الأميركي عن الحادث، الذي تم فيه إسقاط المقاتلة السورية “سو-22” (Su-22) فيه. فوفقاً للقائد الملازم، مايكل تريميل، الذي أسقط الطائرة السورية، إن الحادث لم يستمر أكثر من 8 دقائق.

قال تريميل إنه لم يتصل مباشرة مع الطيار السوري، مؤكداً أن هذا الأخير تلقى تحذيرات عدة من طائرات الأواكس (AWACS) التي كانت ترافق مقاتلة “أف-18” (F-18) الأميركية.

وتلقى الطيار الأميركي تعليمات، “إن الطائرة السورية تضرب مواقعاً تتواجد فيها “المعارضة المعتدلة” المدعومة من قبل الولايات المتحدة تقاتل “داعش”، لذلك من أجل إنقاذ “رجالنا على الأرض”، قمت بضرب الطيار السوري”.

وقام الطيار الأميركي أنه استطاع ضرب “سو-22” بطلقتين؛ ففي أول مرة، أطلق صاروخ AIM-9X للأهداف القريبة، ولكن الطيار السوري أطلق قذيفة حرارية، أبعدت الصاروخ. بعد ذلك أطلق تريميل صاروخ AIM-120 AMRAAM الذي يعمل على مسافات كبيرة.

ويشك الخبراء في أن صاروخ AIM-9X الحديث لم يستطع إصابة الطائرة القديمة. يبدو أنه لم يكن هناك أي “تحذيرات”، أطلقت المقاتلة الأمريكية صاروخ AIM-120 من على بعد وأسقطت سو-22.

يُشار إلى أن هذه العملية تلقّت انتقادات عدة، حيث شككت بعض الصحف بقدرات صواريخ AIM-9X؛ فمن جهتها، أوضحت The National Interest الأميركية نقلاً عن مصادرها، أن “الطيار الأميركي بمقاتلته F-18E كان على مسافة زهاء 600 متر عن الطائرة السورية المتقادمة، وأخفقت صواريخه في الإصابة من المحاولة الأولى بفعل الصواريخ الحرارية التي أطلقها خصمه السوري لتضليل الصواريخ المهاجمة”.

وأضافت أن “السؤال الذي يطرح نفسه استناداً إلى ذلك: كيف تمكن الطيار السوري بصواريخه الحرارية العتيقة من تضليل صواريخ AIM-9X الأميركية بأجهزة بحثها الحديثة العاملة بالأشعة تحت الحمراء، ومن هذه المسافة القريبة؟”. وأشارت إلى أن الطيار الأميركي لم يسقط الطائرة السورية إلا بصاروخ AIM-120 AMRAAM الذي يثير هو الآخر الجدل حول مدى مطابقة مواصفاته المعلنة للواقع.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.