تقرير يكشف عن “الخاسر الأكبر” من إقامة قواعد عسكرية في أفريقيا

قاعدة عسكرية في جيبوتي
قاعدة عسكرية في جيبوتي

عدد المشاهدات: 2225

كشف محللون وخبراء عمن وصفوهم بـ”الخاسر الأكبر” من إقامة قواعد عسكرية للإمارات وتركيا والصين في دول ساحلية أفريقية عربية، حيث نشر موقع “روسيا اليوم” بنسخته الإنجليزية تقريراً نقلت فيه عن التأثيرات السلبية لإصرار الإمارات والصين إقامة قواعد عسكرية مطلة على البحر الأحمر في جيبوتي والصومال.

وبحسب وكالة سبوتنيك، قال خبير الشؤون الأفريقية، آيو جونسون إن أفريقيا باتت “نقطة انطلاق” لعدد من الدول الأجنبية، التي تسعى لتعزيز قدراتها العسكرية ضد بعضها البعض، وهو ما سيشكل وبالاً كبيراً على تلك الدول المستضيفة.

وتستعد الإمارات لإنشاء قاعدة عسكرية في جمهورية “صوماليلاند”، فيما تستعد تركيا لافتتاح أكبر قاعدة عسكرية خارجية لها في الصومال، كما أرسلت الصين جنودها إلى قاعدة عسكرية جديدة لها في جيبوتي، علاوة على أن جيبوتي بها أساسا قوات أمريكية ويابانية وفرنسية.

وتابع جونسون قائلاً: “في عهود الاستعمار، شاهدنا أفريقيا وهي يتم تمزيقها، ونشاهد الآن، كيف أن دول عددية تسعى لأن تجعلها تشترك في حروب بالوكالة، وهو ما سيعزز من تمزيق القارة السمراء من جديد”.

ومضى بقوله “تلك القواعد قد تظهر وكأن الأفارقة مجرد حراس لا يمكنهم حماية أنفسهم، وذرائع حماية الاستثمارات ومكافحة القرصنة باتت غير قابلة للتصديق في الوقت الحالي”.

وحذر جونسون من أن تلك القواعد ليست إلا “نقطة انطلاق” لمواجهة مقبلة بين القوى العظمى في البلة، وستكون أكثر عنفا ودموية، ويبدو أنهم يحاولون استغلال الدول الأفريقية تلك لتخوض حروبا بالوكالة نيابة عنهم.

وفسر جونسون الاهتمام المبالغ فيه بإقامة قواعد عسكرية مطلة على البحر الأحمر في أفريقيا قائلاً: “موقعها استراتيجي هام، فمنطقة القرن الأفريقي على وجه التحديد هو بوابة رئيسة لممرات الشحن، والسيطرة عليها توضح مدى نفوذ وسيطرة الدولة المسيطرة عليها”.

  استراتيجية الصعود الصيني: الجيش الأحمر في البحر الأحمر

وأضاف قائلاً “أميركا وبريطانيا وأوروبا والصين لديهم مصلحة كبيرة في صراع استعراض القوى لإظهار مدى القدرة العسكرية ضد بعضهم البعض”.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.