صواريخ كوريا الشمالية قادرة على تدمير أميركا في 40 دقيقة

segma
صواريخ كورية شمالية
صواريخ كورية شمالية

عدد المشاهدات: 1567

طرح خبراء في الأسلحة العديد من التساؤلات حول القدرات الحقيقية لكوريا الشمالية في ضرب مدن أميركية، في حين شكك آخرون بأن تشكل اختبارات بيونغيانغ الأخيرة لصواريخ عابرة للقارات، تهديداً نووياً ذا مصداقية، وفق ما نقل موقع “اليمن العربي” الإخباري.

واستناداً إلى المعلومات المتوفرة حالياً عن آخر اختبار صاروخي أجرته كوريا الشمالية في 28 تموز/يوليو الماضي، فإنه يمكن لهذه الصواريخ العابرة للقارات ضرب الساحل الغربي للولايات المتحدة بسهولة.

ويؤكد هذه الفرضية، الخبير العسكري ديفيد رايت، من برنامج الأمن العالمي، الذي قال إن ”الصواريخ الكورية الشمالية يمكن أن تصل إلى العاصمة واشنطن ونيويورك ولوس أنجلوس وهونولولو وشيكاغو وغوام“.

وكان الصاروخ البالستي، الذي أطلقته بيونغيانغ مؤخراً قد استغرق مدة 47 دقيقة و12 ثانية، ووصل إلى أقصى ارتفاع عند 3.724.9 كم، لمسافة 998 كم، قبل أن يسقط في مياه المحيط.

وعرض موقع ”بيزنس إنسايدر” خريطة تقديرات للوقت، الذي قد تستغرقه الصواريخ الكورية للوصول إلى الأراضي الأميركية، حيث من الممكن أن تصل إلى جزيرة جوام في 18 دقيقة و30 ثانية، وإلى لوس أنجلوس في 38 دقيقة، وشيكاغو 39 دقيقة و30 ثانية.

ويمكن أيضاً لصواريخ كوريا الشمالية، بناء على تقديرات خبراء عسكريين، أن تصل إلى مدينة نيويورك في 40 دقيقة و30 ثانية، وواشنطن العاصمة في 41 دقيقة، وهونولولو في 37 دقيقة، بحسب ما نقل اليمن العربي.

ويساور الخبراء العسكريين القلق من أن برنامج كوريا الشمالية للصواريخ البالستية قد يشعل حرب الأسلحة النووية في جميع أنحاء العالم، ويزيد من احتمال وقوع حوادث نووية، ويجعل العالم أقرب إلى حافة ما يمكن أن يكون كارثة عالمية.

ويقول الخبير العسكري رايت، إن الصاروخ البالستي يمكن أن يبلغ أقصى مدى له عند 6500 ميلاً، مما يجعل سقوطه ممكناً على مقربة من العاصمة واشنطن، التي تبعد عن بيونغيانغ 6830 ميلاً، وفقاً للموقع نفسه، موضحاً أن ”مدى الصواريخ البالستية مرتبط بسرعته، مشبهاً ذلك برمي الكرة، فكلما رميتها بقوة معينة وفي زاوية محددة، وصلت إلى مسافة أبعد“.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.