الولايات المتحدة ستشارك في مناورات “النجم الساطع 2017” مع مصر

لقطة من مناورة حية
لقطة من مناورة حية

عدد المشاهدات: 1308

ستشارك القوات المسلحة الأميركية والمصرية في التدريبات العسكرية “النجم الساطع 2017” على الأراضي المصرية، لأول مرة منذ أن تم إلغاؤها عامي 2011 و2013 بسبب الأوضاع السياسية غير المستقرة في مصر خلال هذه الفترة، وفق ما نقلت بوابة الدفاع المصرية في 16 آب/أغسطس الجاري.

وفي هذا الإطار، قال الرائد جوش جاك، المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية التي تشرف على القوات الأميركية في المنطقة: “إن النجم الساطع 2017، هو تدريب ثنائي للقيادة يشمل تدريبات ميدانية ويتضمن أيضاً سيمناراً مع كبار القادة في مصر”.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية لمحطة CNN الإخبارية، إن قرابة 200 جندي أميركي سيشاركون في هذه المناورات. وفي آخر مرة أجريت مناورات “النجم الساطع ” في عام 2009، شارك قرابة 1300 من الجنود وأعضاء مشاة البحرية الأميركية.

وقال جاك لـCNN: “المشاركة تقوى العلاقات العسكرية بين القوات الأميركية وشركائنا المصريين”، مضيفاً أن “هذه العملية تعزز الأمن والاستقرار الإقليميين من خلال الاستجابة للسيناريوهات الأمنية الحديثة”. وتابع : “نُقدر الدعوة للعمل مع القوات المسلحة المصرية”.

من جهتها، ذكرت مجلة “فورين بوليسي” الأميركية في 15 آب/أغسطس إلى أنه في أحدث دلالة على أن إدارة الرئيس دونالد ترامب، ترغب في قلب سياسة عهد الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، داخلياً وخارجياً، فإن الجيش الأميركي يستعد لإستئناف تدريبات عسكرية طويلة الأمد مع مصر، معرفة باسم عملية “برايت ستار”.

ووفقاً للمجلة السياسية، فإنه من المقرر أن تبدأ المناورات الشهر المقبل، وهو جهد ثنائي يركز الآن على عمليات مكافحة الإرهاب، في الوقت الذي تكافح فيه مصر للقضاء على الجماعات الإرهابية المسلحة في شبه جزيرة سيناء.

وقال مسؤولون في البنتاغون للمجلة إنه رغم أن مصر قد تدعو دولاً أخرى، مثل السودان كمراقبين فإن القوات الأميركية والمصرية وحدهما هما اللذان سيشتركان في المناورات.

  جنرالات أميركيون: احتمالات الحرب بين أميركا وروسيا عالية جداً وشبه مضمونة

يُشار إلى أن التمرين المشترك يعود إلى أوائل الثمانينات، بعد توقيع اتفاقيات “كامب ديفيد” خلال إدارة الرئيس الأسبق، جيمي كارتر. أجريت تمرينات “النجم الساطع” منذ ذلك الحين كل عام آخر حتى عام 2012، عندما تم إلغاء التمرين بسبب عدم الاستقرار في مصر بعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.

وألغى الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، التمرين في عام 2014 بسبب مزاعم حول انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الحكومة المصرية في أعقاب الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس المصري السابق، محمد مرسي، في عام 2013.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.