أقل من نصف أسطول القاذفات الأميركية جاهز للقتال حالياً

sda-forum
قاذفات بي-1، بي-2 وبي-52 الأميركية
قاذفات بي-1، بي-2 وبي-52 الأميركية

عدد المشاهدات: 1024

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

أوضح أحدث بيان لسلاح الجو الأميركي أن أقلّ من نصف الطائرات القاذفة المتوقّع أن يعتمد عليها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضد كوريا الشمالية يمكن أن تُطلق اليوم إذا لزم الأمر.

ولكن من أصل 75 قاذفة “بي-52” (B-52) التقليدية النووية، هناك 33 طائرة فقط جاهزة للتحليق في أي وقت، وفقاً لإحصاءات سلاح الجو الأميركي. أما من أصل 62 قادفة “بي-1” (B-1)، هناك حوالى 25 طائرة فقط جاهزة للتحليق. وفيما يخص قاذفات الشبح النووية من نوع “بي-2” (B-2)، هناك لـ7 أو 8 طائرات فقط جاهزة للتشغيل، بحسب سلاح الجو.

وعلى الرغم من انخفاض عددها، لا تزال القاذفات قادرة على تلبية طلب الرئيس الأميركي إذا لزم الأمر، وفق ما أعلن العقيد روبرت ليبر، رئيس قسم الطائرات المقاتلة في قيادة القوة الجوية العالمية (Air Force Global Strike Command). وأضاف أن “أسراب الطائرات الثلاثة قادرة على تلبية مهامها”، مشيراً إلى أنه “لطالما عانى سلاح الجو الأميركي من العدد المنخفض للقاذفات”. وقال: “على وجه التحديد مع أسطول قاذفات بي-2، نحن نتّخذ كل يوم قرارات حول كيفية الاستفادة من تلك الطائرة على أفضل وجه… بالإضافة إلى تلبية المتطلبات التي توجد حولنا في أي وقت”.

عموماً، هناك 20 قاذفة “بي-2” في ترسانة سلاح الجو الأميركي؛ وفي حين أنها تعتبر الأحدث في الخدمة، يبلغ عمر هيكلها 21 عاماً وهي لا تزال تخضع للتحديثات.

وفي أي وقت من الأوقات، يوجد طائرتان مبرمجتان لأعمال الصيانة، في حين تخضع طائرتان أخرتان لأعمال التحديث على المدى الطويل؛ وبذلك يبقى هناك 16 طائرة من أصل الـ20، تكرّس إحداهنّ على الأقل لعمليات البحث والاختبار، بحسب تصريح لرئيس قسم الصيانة العقيد مايكل لورانس، في مقابلة أجريب هذا الربيع.

  شركة "إمبراير" تضع لمساتها الأخيرة على طائرات سوبر توكانو للجيش اللبناني

ولكن حتى أقل من ذلك – أي 7 و8 قاذفات بي-2 من أصل 20- متوفرة في أي وقت من الأوقات. والأسوأ من ذلك، أفاد سلاح الجو الأميركي أن ما معدّله 51% من الطائرات القاذفة فقط، قادر على القيام بالمهمات المطلوبة (Mission Capable).

من ناحية أخرى، هناك 61 قاذفة “بي-1” متبقّية وهي تتطلّب التحديث. هذا وتخضع 6 قاذفات للصيانة قي أي وقت كان، في حين أن هناك حوالى 6 طائرات أخرى غير متوفرة بسبب برنامج التحديث الذي يقوم به سلاح الجو، حيث ستحصل القاذفات بموجبه على ميزات قمرة القيادة الحديثة لتحسين الوعي الظرفي لقاذفة “بي-1” بالإضافة إلى أنظمة الاتصالات الحديثة.

أما في ما يخصّ أقدم قاذفة في الأسطول، “بي-52″، فهي تتميز بأعلى معدّل المهمات من بين الطائرات الثلاثة. فعلى مدى السنوات القليلة الماضية، 60% من قاذفات “بي-52” كانت متاحة للطيران، أي حوالى 45 طائرة.

وعلى الرغم من التحديات التي تواجه أسطول القاذفات الأميركي، كان العقيد ليبير واثقاً؛ وقال: “إن أسطول القاذفات الأميركية جاهز”.

Defense News

لمراجعة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي:

https://www.militarytimes.com/news/your-air-force/2017/08/12/less-than-half-of-the-us-bomber-fleet-is-ready-to-fight-tonight/

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.