تنافس روسي أميركي بين صواريخ “كاليبر” و”توماهوك”‏

صاروخ توماهوك الأميركي
صاروخ توماهوك الأميركي

عدد المشاهدات: 660

تسلّمت البحرية الأميركية نسخة جديدة من صواريخ “توماهوك” (Tomahawk) المجنحة، وذلك صبيحة إطلاق الأسطول الروسي صاروخ “كاليبر” (Kalibr) المجنح القادر على حمل رؤوس نووية وتقليدية وبلوغه هدفه بنجاح، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري في 18 آب/أغسطس الجاري.

ووصفت البحرية الأميركية “توماهوك” الجديد بـ”اليوبيلي”، إذ كان الصاروخ الـ4000 من نوعه الذي تتسلمه منذ اعتماد هذه الصواريخ في الجيش الأميركي.

ويؤكد الجانب الأميركي، أن ما يميز الصاروخ الجديد عن أسلافه، قدرته على تتبع هدفه، وتغيير أهدافه خلال تحليقه وقبل وصوله إلى الهدف الذي أرسل لتدميره.

وفضلاً عن ذلك، يبرز العسكريون الأميركيون في صاروخهم الجديد، محركه الاقتصادي قياساً بالصواريخ القديمة من فصيلته بما يجعله يقطع مسافات تصل إلى 1850 كم قاصداً مواقع العدو المفترض.

وتصل كلفة الصاروخ الواحد من “توماهوك” الذي استخدمته الولايات المتحدة 2300 مرة في حروبها إلى 1,5 مليون دولار، ويمكن إطلاقه من منصات برية، ومن القاذفات والغواصات عوماً وغوصاً.

أما روسيا، فقد كشفت عن صواريخها المجنحة عالية الدقة، مع انطلاق حملتها على الإرهاب في سوريا، وأثبتت كفاءة أسلحتها الذكية.

إطلاق غواصة “سيفيرودفينسك” الذرية “كاليبر” من بحر بارنتس شمال الكرة الأرضية عشية تسلم البحرية الأميركية “توماهوكها” اليوبيلي، صدفة بلا ميعاد، وجاء في إطار التدريبات الدورية على استخدام “كاليبر”، وغيره من الصواريخ الروسية المجنحة، إلا إذا كانت البحرية الأميركية على علم بموعد الإطلاق الروسي، واختارت توقيت الإعلان عن صاروخها في إطار سباق جديد مع موسكو للتسلح تدأب واشنطن على تحريكه.

  خبراء روس يعلّقون على فعالية صاروخ توماهوك الأميركي
sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.