مركز كادبي يتبنى تحديث الاليات العسكرية والمدرعات العاملة منذ فترات طويلة

عدد المشاهدات: 349

موسى القلاب
من خلال مشاركة مركز الملك عبد الله الثاني للتصميم والتطوير بمعرض آيدكس / نافدكس 2011 ، تم تسليط الاضواء على استراتيجيته التي تبناها قبل عشر سنوات حيث[*] حددها بالاستفادة من الآليات المدرعة والعسكرية ، عن طريق تطويرها وتأهيلها وتصميم ما يلزمها من عمليات تحسين وتقوية في التدريع ، وتعزيزها بانظمة واسلحة جديدة ، كل ذلك كان بهدف اطالة عمرها ، وتوفير تكاليف شراء آليات جديدة باهضة التكاليف.

ينتمي مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير ” كاد بي” الى القوات المسلحة الاردنية ، وهو مملوك بالكامل لها ، ولكنه يعمل بطريقة القطاع الخاص ولديه استقلال مالي واداري وله الحق بانشاء شركات متعددة .

وفي هذا السياق كان لموقع الأمن والدفاع العربي SDA لقاءً مع المشرفين على هذه المؤسسة الصناعية الاردنية الرئدة في المجال العسكري ، حيث قال المهندس شادي المجالي ، المدير العام للمركز ، ” بان المركز يمتلك اليوم 16 شركة بنسبة 100 % وهنالك شركات اخرى بالشراكة مع شركات دولية من روسيا وبريطانيا وماليزيا والولايات المتحدة ، وهنالك المزيد في المستقبل ” .

كما أضاف قائلاً : ” أن المركز يعتبر حاضناً للافكار الجديدة للتعلم ، حيث نبدا بالفكرة ثم نفحصها ونطورها وننتجها كنموذج اولي ، ثم نسوقها وننتجها كما يطلب الزبائن مواصفاتها النهائية “.

وفي معرض الحديث عن مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير، قال المهندس مفرح الطراونة : ” بأن المركز يتبنى حلولا للمشاكل التي تواجه القوات المسلحة ، ويعمل على تطوير الآليات بتكاليف معقولة ذات جدوى اقتصادية ، وتؤدي الغرض ، من حيث إطالة عمر الآليات التي كانت على وشك الخروج من الخدمة العسكرية ، ولكن بهذا التطوير يمكن تعديلها واطالة عمرها العملياتي للاستفادة منها اطول فترة ممكنة “.

  الصواريخ والاجراءت المضادة لسفن السطح

وأضاف بأنه جرى تصميم آليات عسكرية جديدة مصفحة ، تلائم متطلبات القوات المسلحة الاردنية ، وتصنيع معدات عسكرية روبوطية تعمل عن بعد.

هذا بالاضافة الى تصنيع وتطوير أجهزة اتصال عسكرية تكتيكية لتتناسب ومتطلبات منظومة القيادة والسيطرة على مستوى العمليات التكتيكية .

وفي الختام يمكن القول أن هذا المشروع يوفر مبالغ طائلة على القوات المسلحة ، كما يمكن أيجاد اسواق عالمية تتشابه ظروف دولها وجيوشها مع ظروف المملكة الاردنية الهاشمية ، لتحقيق بعض العائدات التي يمكن انفاقها من جديد على مشاريع جديدة ، ومن هذا المنطلق جاءت المشاركة الاردنية في معرض آيدكس / نافدكس تكريساً للاخوة القائمة بين دولة الامارات العربية والمملكة الاردنية الهاشمية , وللتعرف على احدث الصناعات العسكرية العالمية ، كما تعتبر فرصة طيبة لعرض منتجات مركز الملك عبد الله الثاني للتصميم والتطوير ، في المعرض الكبير الذي تقيمه القوات المسلحة الاماراتية ، في العاصمة الاماراتية أبو ظبي مرة كل عامين.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.