روسيا تستعد لأضخم مناورات عسكرية منذ الحرب الباردة

مركبة عسكرية روسية
مركبة عسكرية روسية

عدد المشاهدات: 1522

تستعد روسيا لإجراء أكبر مناورات عسكرية منذ الحرب الباردة، في استعراض للقوة وسط توتر مع الدول الغربية؛ وفق ما نقلته صحيفة “غارديان” البريطانية.

ويشارك نحو 12 ألفاً و700 جندي بيلاروسي وروسي في هذه التدريبات، لكن ليتوانيا تؤكد أنها تلحظ مشاركة أكثر من مئة ألف جندي.

وبحسب وكالة فرانس برس، يُرتقب أن تُجرى المناورات ما بين 14 و20 أيلول/سبتمبر المقبل في بيلاروسيا؛ في ظل سوء العلاقات بين واشنطن وموسكو، بعدما فرض الكونجرس الأميركي عقوبات جديدة على روسيا، جراء اتهامها بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية في 2016.

وبحسب المصدر الإعلامي؛ فإن من المنتظر أن تصل أولى القوات الروسية إلى بيلاروسيا للمشاركة في المناورات العسكرية في آب/أغسطس الجاري.

في غضون ذلك، تقول روسيا إنها دأبت على إجراء مناورات “زاباد 17” العسكرية، باعتبارها تدريبات عسكرية تقوم بها كل أربع سنوات؛ أي إنها غير مرتبطة بالعقوبات الأمريكية.

من ناحيته، أسف حلف شمال الأطلسي لعدم إظهار روسيا وبيلاروسيا “شفافية” حول مناوراتهما المقررة على حدوده والتي لن يتمكن من إرسال سوى مراقبين اثنين إليها ولفترة زمنية محدودة. وقال مسؤول في الناتو لفرانس برس إنه بناء على دعوة بيلاروسيا “سيرسل الحلف خبيرين خلال الأيام المخصصة لكبار الزوار”.

وتدارك المسؤول “نأسف لعدم تطبيق لا روسيا ولا بيلاروسيا في زاباد اجراءات الشفافية الواردة في وثيقة فيينا، انسجاماً مع القواعد التي وافقت عليها كل الدول الأعضاء في منظمة الامن والتعاون في أوروبا”.

ويعتبر الحلف أن على روسيا بوصفها عضواً في المنظمة المذكورة ووقعت الوثيقة المشار إليها بعد نهاية الحرب الباردة، أن تظهر انفتاحاً أكبر في ما يتصل بمناوراتها العسكرية الواسعة النطاق.

وأوضح المسؤول أن وثيقة فيينا التي تهدف إلى تجنب “سوء الفهم والأخطاء في التقدير” تلحظ خصوصاً أن يتلقى المراقبون الخارجيون “تقارير حول ماهية” التدريب العسكري وأن يتاح لهم “التحدث إلى جنود في شكل فردي” خلال المناورات و”التحليق فوق (منطقة) المناورات”.

  بولندا: استكمال موقع الدرع الصاروخية الأميركية سيتأخر حتى 2020

من جهته، قال مساعد وزير الدفاع الروسي الكسندر فومين عبر قناة روسيا 24 إن “كل ذلك، سيكون على جاري العادة منفحتاً وودياً”، مضيفاً “أنها مناورات مشتركة مخطط لها، ليست عدوانا كما يزعم بعض الدول. لا أرى سببا للخوف”.

وفي تموز/يوليو، توافق الحلف الأطلسي وروسيا على تفادي أي خطر مواجهات محتملة خلال تدريباتهما.

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.