الولايات المتحدة قد تبيع كوريا الجنوبية أسلحة بمليارات الدولارات

منظومة ثاد الصاروخية
منظومة ثاد الصاروخية

عدد المشاهدات: 477

أخبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب نظيره الكوري الجنوبي في 4 أيلول/سبتمبر الجاري أن واشنطن عازمة على الموافقة على بيع سيول أسلحة بقيمة “عدة مليارات من الدولارات”، وذلك في أعقاب اختبار كوريا الشمالية قنبلة نووية تقول إنها قنبلة هيدروجينية يمكن تحميلها على صاروخ بالستي.

وأعلن البيت الأبيض في بيان أن ترامب “أبدى موافقته المبدئية على شراء كوريا الجنوبية أسلحة وعتاداً عسكرياً من الولايات المتحدة بقيمة +عدة مليارات من الدولارات+”، دون إعطاء مزيد من التفاصيل عن إبرام عقود جديدة.

وبين عامي 2010 و2016 باعت واشنطن سيول أسلحة قيمتها نحو خمسة مليارات دولار، بحسب تحليل لمعهد ستوكهولم لأبحاث السلام الدولي.

وحلّت كوريا الجنوبية كرابع أكبر مشتر للسلاح من الولايات المتحدة في هذه الفترة بعد السعودية وأستراليا والإمارات.

وأوضح البيت الأبيض في بيانه أن الزعيمين “أكدا على التهديد الخطير الذي يشكله الاستفزاز الكوري الشمالي الأخير للعالم بأسره”، وأنهما “اتفقا على مضاعفة الضغوط على كوريا الشمالية باستخدام كافة الوسائل المتاحة لديهما”.

وأكد بيان البيت الأبيض ما كانت سيول أعلنته قبل ساعات من ذلك بشان اتفاق ترامب ومون إلغاء سقف القدرة الصاروخية لكوريا الجنوبية.

وكان يسمح لسيول سابقاً حيازة صواريخ بالستية لا يزيد وزن رأسها الحربي عن 500 كيلوغرام، وفق اتفاق ثنائي مع الولايات المتحدة.

مناورات ضخمة بالذخيرة الحية للبحرية الكورية الجنوبية

من جهتها، أعلنت البحرية الكورية الجنوبية أنها أجرت في 5 أيلول/سبتمبر مناورات ضخمة بالذخيرة الحية لتحذير بيونغ يانغ من الإقدام على أي استفزاز في البحر، وذلك بعد يومين على التجربة النووية السادسة والأقوى على الإطلاق للنظام الستاليني.

وقال الكابتن شوي يونغ-شان قائد المجموعة الحربية البحرية الـ13 في بيان إنه “إذا قام العدو بأي استفزاز فوق سطح الماء أو تحت الماء فسنرد فوراً لدفنهم في البحر”.

  مناورات جزائرية بالمعدات الثقيلة والذخيرة الحية على الحدود مع المغرب

وأوضح البيان أن المناورات جرت في بحر الشرق (الذي تطلق عليه طوكيو اسم بحر اليابان) وشاركت فيها قطع بحرية عدة بينها خصوصاً الفرقاطة غانغوون البالغة زنتها 2500 طن وسفينة دورية زنتها ألف طن وسفن قاذفة لصواريخ موجهة زنة الواحدة منها 400 طن.

كما أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أنها تعزز من دفاعاتها الوطنية، عبر عدة وسائل من بينها نشر المزيد من الأنظمة الأميركية الدفاعية المضادة للصواريخ المعروف باسم “ثاد”.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.