وزارة الدفاع الإسرائيلية تكشف النقاب عن أسلحة المستقبل

segma
عنصر عسكري يستخدم بندقية متطورة
عنصر عسكري يستخدم بندقية متطورة

عدد المشاهدات: 2802

كشفت إدارة تطوير الأسلحة بوزارة الدفاع الإسرائيلية، في 5 أيلول/سبتمبر، النقاب عن عدد من الأسلحة العسكرية الأكثر تطوراً والتي سوف تدخل الخدمة في الجيش خلال السنوات القليلة القادمة في البر والبحر والجو، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية “د ب أ”.

وبحسب الوكالة، ذكرت صحيفة “يديعوت احرونوت” في موقعها الإلكتروني أن كافة الأسلحة الجديدة تستند إلى التكنولوجيا المتقدمة، التي من المتوقع أن تحدث ثورة في الطريقة التي يتعامل بها الجيش الإسرائيلي مع الاشتباكات المستقبلية مع حماس أو حزب الله.

وكان من بين المعدات المتطورة الجديدة التي تم عرضها وسائل النقل المدرعة الكرمل، والتي سوف تكون متاحة في شكل دبابة، عربات مدرعة لنقل الأفراد والعربة الهندسية الثقيلة، طائرة من دون طيار تطلق النار من أسلحة صغيرة من الجو، بندقية ذكية تطلق النار بعد رصد الهدف وغواصات غير مأهولة لجمع المعلومات الاستخبارية ورسم الخرائط، وفقاً للوكالة.

وقالت الصحيفة إن كافة تلك الأسلحة الجديدة في مراحل متقدمة من التخطيط، وبعضها، مثل البندقية الذكية، تم تسليمها للجيش الإسرائيلي، ولكن لم يتم بعد الإعلان عن تشغيلها. ولن يتوفر نموذج أولي لمعدات أخرى – مثل الدبابة الكرمل – إلا في غضون ثلاث سنوات.

وتم الكشف أيضاً عن نظام إضافي يتيح إسقاط الطائرات المعادية من دون طيار باستخدام مجموعة متنوعة من الخيارات الهجومية: موجات الحرب الإلكترونية، أشعة الليزر أو النيران التقليدية.

يأتي الكشف عن هذه الأسلحة في وقت أعلنت فيه إسرائيل عن إجراء أكبر تدريباتها العسكرية منذ حوالي 20 عاماً على طول الحدود مع لبنان للتحضير لسيناريو الغزو من قبل قوات حزب الله إلى الأراضي الشمالية لإسرائيل، في وقت تتزايد فيه التوترات مع حزب الله وإيران.

  مركبات وطائرة من دون طيار صناعة محلية إماراتية في "إنترسك 2017"

وبحسب مصدر عسكري، فإن هذه المناورات سيشارك فيها عشرات آلاف العسكريين، بمن فيهم جنود في الاحتياط، إضافة إلى طائرات وسفن وغواصات. وسيجري الجيش الإسرائيلي خلال هذه التدريبات محاكاة لمستشفيين ميدانيين وسيختبر تكنولوجيات جديدة مثل شاحنات بدون سائقين أو طوافات من دون طيارين لتنفيذ عمليات إخلاء.

يُشار إلى أن الدولة العبرية بدأت استعداداتها لهذه المناورات قبل عام ونصف العام، علماً بأن آخر مناورات عسكرية بهذه الضخامة تعود إلى العام 1998 عندما أجرى الجيش الإسرائيلي محاكاة لحرب مع سوريا.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.