شركة “ساب” تكشف عن نسخة جديدة من مقاتلة Gripen C

مقاتلة Gripen Aggressor من "ساب"
مقاتلة Gripen Aggressor من "ساب"

عدد المشاهدات: 1370

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

كشفت شركة “ساب” (Saab) السويدية عن نموذج جديد لمقاتلة “غريبين سي” (Gripen C) وهي “غريبين العدوانية” (Gripen “Aggressor”) التي من شأنها تلبية متطلبات التدريب الرئيسة لطياري بريطانيا والولايات المتحدة، وذلك خلال الدورة العاشرة من معرض “معدات الدفاع والأمن الدولي” (DSEI 2017).

وفي حديث له خلال المعرض، قال ريتشارد سميث، رئيس قسم المبيعات والتسويق الخاص بمقاتلة “غريبن” إن “غريبين العدوانية تم تصميمها لتلبي دور تدريب الطيارين ومتطلّبات الدعم الجوي للتدريب التشغيلي الدفاعي البريطاني (ASDOT) والجو الخصم الأميركي (AdAir)”، مضيفاً أنه هناك “دولتان نرى فيهما إمكانية البيع وهما بريطانيا والولايات المتحدة”.

تعتبر Gripen Aggressor مقاتلة تم تصميمها حديثاً وهي بالأساس نسخة عن Gripen C؛ ولكن تمت إزالة قدراتها الهجومية بما في ذلك مدفعها الداخلي، أي بمعنى آخر هي نسخة غير مسلّحة من الطائرة المذكورة. وفي حين أن المقاتلة الجديدة ذات مقعد واحد، أشار سميث إلى أنه يمكن توفير نسخة من مقعدين على أساس مقاتلة Gripen D إذا طلب الزبون ذلك.

وأضاف سميث قائلاً: “تعدّ Gripen Aggressor أحدث نسخة تنضم إلى عائلة مقاتلات غريبين التي تشمل مجموعة Gripen E (المتألفة من نماذج إي (E)، أف (F) وأم (M)) ومجموعة Gripen C (التي تضمّ أيضاً نموذج D). هناك إمكانات كبيرة للطائرة الجديدة في قطاع التدريب على القتال الجوي خاصة وأن طائرات غريبين الحالية – التي يتم استخدامها حالياً للتدريب على القتال الجوي – لا تتطابق مع تقنيات الطائرات المقاتلة الحديثة”.

وكما أشار سميث، فإن التكنولوجيات التي تفتقر إليها الطائرة الحالية هي الطيران الأسرع من الصوت، المراقبة المنخفضة، القدرات خارج مدى الرؤية، انصهار أنظمة الاستشعار، رادارات مصفوفة المسح الإلكتروني النشط، بالإضافة إلى الحرب الإلكترونية ووصلات البيانات. وتؤدي تلك الفجوة التكنولوجية إلى “التدريب السلبي” (Negative Training)، كما وصفها سميث، وهذا هو التفاوت الذي تأمل شركة “ساب” أن تحققه مع مقاتلة Aggressor الجديدة.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.