تقرير عن أنواع السفن الحربية والفوارق بينها – 1

محمد الكناني

عدد المشاهدات: 1239

1) حاملة الطائرات (Aircraft Carrier)

تُعدّ حاملات الطائرات أضخم القطع البحرية على الإطلاق، حيث تُعتبر قاعدة جوية عائمة على سطح البحر، تم تصميمها لحمل الطائرات المقاتلة والمروحيات لإطلاقها لتنفيذ العمليات الجوية المختلفة في المناطق البعيدة عن الدولة المالكة لهذه النوعية من القطع البحرية، ولتوفير الدعم والتغطية الجوية لباقي القطع البحرية المقاتلة (البوارج – المدمرات – الفرقاطات) المسؤولة عن ضرب أهداف العدو براً وبحراً، لتكون قادرة على تنفيذ مهامها دون التعرض لتهديدات الطيران المُعادي.

تُوفّر حاملات الطائرات مميزات الحركية والتنقل من مكان لآخر لتكون ذراعاً طولى ضاربة في أي مكان على مستوى العالم، بعكس القواعد الأرضية الثابتة التي لا تغطي إلا المناطق القريبة والواقعة في نطاق الطيران العامل بها. ولكن على الجانب الآخر، وبسبب حجمها الهائل، فهي تُعد اهدافاً سهلة عالية القيمة ذات قدرة مناورة تكاد تكون مُنعدمة، ولا تستطيع ان تحمي نفسها بنفسها بالشكل المناسب، حيث تمتلك انظمة دفاعية محدودة لحمايتها من الضربات الجوية، مما يجعلها غير قادرة على التصدي لهجوم بحري من سفن السطح والغواصات، وحتى الهجمات الجوية المُكثّفة لن تكون قادرة على ردعها مُنفردة، دون وجود قطع بحرية أخرى توفر لها الحماية المناسبة.

لذلك نجد حاملات الطائرات دائماً ماتعمل مع مجموعة قتالية تسمى “مجموعة القتال او مجموعة حماية الحاملة” أو مايعرف بـ”Carrier Strike Group CSG”، والتي تتكون من عدد من السفن القتالية ذات مدى قتالي بعيد يسمح لها بمرافقتها، وخاصة تلك الحاملات الحديثة المزودة بالمحركات النووية التي تضمن لها مدى قتالي مفتوح لا يحكمه الا إمدادات الغذاء للطاقم العامل عليها.

حاملات الطائرات تتجاوز إزاحتها الـ40 والـ50 والـ60 ألف طن، ومنها مايتجاوز الـ100 الف طن ( فئة الحاملات العملاقة Supercarrier). كحاملات الطائرات النووية الأمريكية التي تعد جميعها من الفئة العملاقة، ولا يُوجد مثيل لها على مستوى العالم حتى الآن.

  حاملة الطائرات البريطانية تقوم برحلتها الأخيرة

2) البارجة (Battleship)

تُعد البوارج أضخم القطع البحرية المقاتلة، المزودة بالتسليح عالي الكثافة المُتمثّل في المدفعية ذات الأعيرة الضخمة، بخلاف التدريع الثقيل. وكانت تُعد القطع البحرية الأقوى على الإطلاق في القرنين التاسع عشر والعشرين الميلاديين، وتم استخدامها بشكل مُكثّف في الحربين العالميتين الأولى والثانية، ولكن توقف استخدامها منذ الثمانينيات لصالح الطرّادات والمدمرات التي حلّت محلها.

تُعدّ أشهر البوارج التي تم استخدامها منذ الأربعينيات وحتى خروجها من الخدمة بشكل نهائي عام 1991، هي البارجة الأميركية “نيوجيرسي” التي شاركت في الحرب العالمية الثانية، الحرب الكورية، حرب فيتنام، وفي دعم القوات الأميركية في عملياتها العسكرية في لبنان إبّان الحرب الأهلية في الفترة 1983 – 1984.

3) الطرّاد (Cruiser)

تُعدّ الطرّادات في وقتنا الحالي هي أضخم السفن القتالية بعد حاملات الطائرات، وخاصة بعد تقاعد البوارج. ويعود تاريخ استخدام الطرادات في الأصل إلى القرن السابع عشر الميلادي.

تتميز الطرادات بأنظمة الرصد والتتبع والحرب الإلكترونية بعيدة المدى وواسعة النطاق، والتدريع الثقيل، والتسليح عالي الكثافة والتنوع، وخاصة في مجال الدفاع الجوي، والقتال ضد سفن السطح، وضرب الأهداف البرية في العمق، بالإضافة إلى مكافحة الغواصات. ويمكنها العمل مُنفردة نظراً لقدرتها القتالية الهائلة، إلا أنها تستخدم بشكل رئيسي في حماية حاملات الطائرات.

تبدأ إزاحة الطرادات من 9000 طن ويمكن ان تصل إلى 28000 طن، وهي الإزاحة القصوى للطراد الروسي النووي العملاق “بطرس الأكبر” من فئة طرادات “كيروف”.

نظرأ للتكلفة الهائلة للطرادات، فإنها لا تعمل إلا لدى دولتين فقط على مستوى العالم، وهما الولايات المتحدة التي تملك 22 طرادا من فئة “تيكونديروجا” وازاحته 9600 طن، وروسيا التي تملك طراداً واحداً في الخدمة من فئة “كيروف” وطراداً آخر من نفس الفئة يخضع للتطوير والتجديد في الوقت الحالي وازاحته القصوى كما أسلفنا 28 ألف طن، بخلاف 3 طرادات أخرى من فئة “سلافا” وإزاحته القصوى 12500 طن.

  اهتمام باكستاني بالتعاون مع روسيا في مجال تكنولوجيا الحرب الإلكترونية

ولكن كوريا الجنوبية تمتلك مدمرات ثقيلة من فئة “سيجونج العظيم” يُمكن أن تصل إزاحتها القصوى إلى 11 ألف طن، وهي ذات تسليح ثقيل مُقارب للطرادات الأميركية، وبالتالي، وعلى الرغم من أنها تصنفها كمدمرة، إلا أنها تعتبر طراداً على أرض الواقع.

تتمثل سلبيات الطرادات في تكلفتها الباهظة جداً، وحجمها الكبير الذي يزيد من فرص رصدها وإستهدافها مع مناورتها الضعيفة، بخلاف أنها غير قادرة على العمل إلا في المياه العميقة.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.