لماذا قام مهندسو شركة بوينغ بقطع مقاتلة سوبر هورنيت إلى نصفين؟

مقاتلة أف-18 سوبر هورنيت
مقاتلة أف-18 سوبر هورنيت

عدد المشاهدات: 1873

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

كيف يؤثر الاستخدام التشغيلي الضخم والقوي على المحتوى الداخلي لمقاتلة “أف/أيه-18 سوبر هورنيت” (F/A-18 Super Hornet)؟

لمعرفة ذلك، قام فريق من المهندسين والميكانيكيين تابع لشركة “بوينغ” (Boeing) الأميركية مؤخراً بـ”فصل” (Despliced) طائرتين سوبر هورنيت مقاتلتين  – أخرجتا من الخدمة مع البحرية الأميركية – عن طريق تقسيمها إلى نصفين (Splitting in Half).

وستمكّن تلك العملية الفريق من فحص المحتوى الداخلي لهيكل الطائرة بهدف التحقق من صحّة البيانات الهندسية وكشف المخالفات. ويقول مسؤولو البرنامج إن الطائرات التي تم “فصلها” تمثّل مختلف التكوينات الفيزيائية للطائرات والاستخدام المتنوّع للأسطول، مما يجعلها المرشح المثالي لهذا الغرض.

ستساعد الدروس المستفادة في تشكيل برنامج “تعديل خدمة الحياة” (Service Live Modification) وهو جهد لتوسيع عمر الخدمة التشغيلية لمقاتلات سوبر هورنيت التابعة للبحرية الأميركية من 6000 ساعة طيران إلى 9000. ووافقت بوينغ والبحرية الأميركية على خطة برنامج “تعديل خدمة الحياة” التي تمتدّ على 10 سنوات في وقت سابق من العام الجاري، حيث من المتوقع التوقيع على أول عقد رسمي في أوائل عام 2018.

وبحلول عام 2023، ستقوم شركة “بوينغ” بتعديل ما يقارب 50 طائرة F/A-18 سنوياً. من جهته، سيوفر هذا العمل، جنباً إلى عملية بناء الطائرات الجديدة، البحرية الأميركية بمقاتلات “سوبر هورنيت” عالية القدرة في عام 2040.

 

  سفينة إيرانية توجه أسلحتها نحو هليكوبتر أميركية في مضيق هرمز

segma

Be the first to comment

اترك رد

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.