الأبرز

النسر الأميركي ‏F-15C/E‏: مميزاتها وسلبياتها أمام الأفعى الروسية ‏Su-35S‎‏ ‏

محمد الكناني

مقاتلتا أف-15 وسو-35
مقاتلتا أف-15 وسو-35

عدد المشاهدات: 1670

تُعد “النسر F-15C Eagle” الأميركية مقاتلة سيادة جوية وقتال جوي مُتخصصة، في حين أن “النسر الضارب F-15E Strike Eagle” تُعدّ نسخة الهجوم والقذف الأرضي بعيد المدى الثقيلة المُشتقة منها.

*تتفوق F-15C Eagle على F-15E Strike Eagle في الأداء مُتضمناً المناورة والتسارع ونسبة الدفع للوزن كونها مُخصصة لأعمال السيطرة الجوية والقتال الجوي بشكل رئيس، في حين أن النسخة F-15E تتفوق على الـF-15C في الحمولة التسليحية والمدى كونها مُخصصة لأعمال الهجوم والقذف الجوي الثقيل بعيد المدى بشكل رئيس.

أما “الأفعى S-35S Flanker-E” الروسية، فتعدّ مقاتلة سيادة جوية وقتال جوي في المقام الأول، بخلاف أنها مقاتلة قاذفة بعيدة المدى في المقام الثاني، حيث تُعد النظير الروسي للنسر F-15C والنسر الضارب F-15E الأميركيين.

تعتمد هذه النوعية من المقاتلات الثقيلة على المقاتلات المتوسطة مُتعددة المهام التكتيكية كالـF-16 والـF-18 والـRafale والـTyphoon والـMiG-29/35 نظراً لمرونتها وخفّتها في القيام بأكثر من مهمة وتكتيك وسيناريو وبصمتها الرادارية والحرارية المنخفضة مقابل محدودية التكتيكات والبصمة الرادارية والحرارية المرتفعة لمقاتلات السيطرة الجوية الضاربة التي يفرضها عليها تصميمها وحجمها وطبيعة عملها.

لذلك ولتحقيق التكاملية في أداء المهام المطلوبة، يقوم النوعان من المقاتلات بالآتي:

– في مهام القذف الثقيل والاستراتيجي ضد الأهداف عالية القيمة، تقوم المقاتلات متعددة المهام بالطيران المنخفض وفتح الثغرات في الدفاعات الجوية وتنفيذ الكمائن ضد طيران العدو الإعتراضي لتأتي بعدها المقاتلات الثقيلة كالـF-15E والـSu-35 وتقوم بقصف أهدافها في أمان دون التعرض لتهديدات من الدفاع الجوي.

– في مهام الهجوم الجوي ضد الأهداف البرية والبحرية تقوم مقاتلات السيادة الجوية والثقيلة بتغطية المقاتلات متعددة المهام من ارتفاعات شاهقة، حيث تقوم بتشتيت الانتباه لتتسلل مُتعددات المهام وتنفذ ضرباتها الخاطفة والسريعة ضد الأهداف المطلوبة تحت غطاء مقاتلات السيادة الجوية كالـF-15C والـSu-35.

– في مهام الإعتراض والدفاع الجوي المضاد تقوم المقاتلات متعددة المهام بإعتراض طيران العدو والاشتباك معه على الارتفاعات المنخفضة والمتوسطة تحت تغطية مقاتلات السيادة الجوية من الارتفاعات الشاهقة والتي تقوم أيضاً بتأمين المدن والأهداف عالية القيمة والحيوية في عمق الدولة (السو 35 مسؤولة عن حماية موسكو وأمامها الـMiG/الرابتور والـF-15C مسؤولين عن حماية الأراضي الأميركية وأمامهما الـF-16 والـF-35).

  ماذا تعرف عن قدرات مقاتلة "سو-35 أس" الروسية؟

تُعتبر الطائرات المُختصة بمهام السيادة الجوية والمهام الضاربة أهداف عالية القيمة وخسارتها تكون فادحة بسبب حمولتها الضخمة وتكلفتها الباهظة في التشغيل والصيانة. لذلك، دائماً ما نجد أن أعداد المقاتلات متعددة المهام دائماً ما تكون أكثر من مقاتلات السيطرة الجوية أو المقاتلات الضاربة بسب فارق التكلفة الشرائية والتشغيلية، وهناك دولاً تكتفي بتشغيل المقاتلات متعددة المهام فقط دون الحاجة لمقاتلات السيادة الجوية، وخاصة إن كانت متعددة المهام لديها من النسخ الحديثة والمتطورة القادرة على أداء مهام السيادة الجوية بدون مشكلات.

*عند مقارنة الـF-15E Strike Eagle الضاربة بالـSu-35 Flanker-E سنجد تفوقاً للمقاتلة الروسية في قدرات المناورة ومُعدّل التسلّق والتسارع ومُعدّل الدفع للوزن ومدى الرادار البالغ 350 – 400 كم والمدى (4500 كم مع 3 خزانات وقود خارجية مقابل 3900 كم للـF-15E مع خزانات الوقود الكتفية و3 خزانات وقود خارجية) والبصمة الرادارية (1 ~ 3 متر2 مقابل 5 متر2 تقريبا من المُقدّمة) والتنوع الأكبر في صواريخ جو-جو.

من ناحية أخرى، سنجد أن الـF-15E الأميركية تتفوق عليها في السرعة القصوى (2650 كم/س مقابل 2400 كم/س) واستهلاك الوقود الأقل والأكثر اقتصادية (الـSu-35 لديها حمولة وقود داخلية اكبر [11.5 طن مقابل 7.6 طن للـF-15E] + محركات أكثر قوة مما يزيد من استهلاك الوقود بشكل هائل) وقدرات القذف الأرضي والتنوع والدقة للذخائر الذكية والحمولة التسليحية الضخمة (13.4 طن مقابل 8 طن وبوجود نقاط التعليق الرباعية يُمكنها ايضا حمل 16 صاروخ جو-جو مقابل 12 صاروخ للـS-35) والبصمة الحرارية الأقل، وقدرات الرادار الذي على الرغم من مداه الأقل (330 كم تقريباً) إلا أنه ذات مصفوفة مسح إلكتروني نشط مما يمنحه قدرة أفضل على تحمل التشويش الإلكتروني ودقة أعلى في الرصد والتتبع وقدرات القفز الترددي، بخلاف قدرته الذاتية على القيام بأعمال التشويش الإلكتروني.

  صحيفة أميركية تحدّد أخطر الأسلحة الروسية التي يمكن أن تهدّد البلاد

أما في قدرات الكشف الحراري، فالنظام الروسي OLS مُجرّب ومعروف قدرته بعكس النظام الأميركي (تم إضافته للـF-15 مؤخراً) غير المُجرّب. وفيما يخص قدرات الحرب الإلكترونية وقدرات الربط للبيانات، فالمنظومة الدفاعية الروسية او الأميركية غير معروف فاعليتهما في أية اختبارات حقيقية حتى الآن، ولكن معروف أن المنظومة الأميركية أكثر قدرة على الربط بين المستشعرات المُختلفة ووصلات البيانات الأكثر دقة وقوّة. ولكن المقاتلة الروسية لديها قدرة حمل حواضن التشويش الثقيلة المُتخصصة في الهجوم الإلكتروني على محطات الرادار الأرضية (هذه القدرة مُخصصة للـE/A-18 Growler فقط ومستقبلاً للـF-35).

*عند مقارنة الـF-15C Eagle للسيطرة الجوية بالـSu-35 Flanker-E سنجد أن المقاتلة الروسية تتفوق في قدرات المناورة ومُعدّل التسلق ومدى الرادار البالغ 350 – 400 كم والمدى العملياتي والبصمة الرادارية والحمولة التسليحية (8 طن مقابل 7.3 طن) وتنوّع الصواريخ جو-جو.

من ناحية أخرى، سنجد أن الـF-15C الأميركية تتفوق عليها في المدى (5550 كم مع خزانات الوقود الكتفية + 3 خزانات وقود خارجية مقابل 4500 كم للـSu-35 مع 3 خزانات وقود خارجية) والسرعة القصوى والتسارع ومُعدّل الدفع للوزن واستهلاك الوقود الأقل والأكثر اقتصادية (الـSu-35 لديها حمولة وقود داخلية أكبر [ 11.5 طن مقابل 6.1 طن للـF-15C ] + محركات أكثر قوة مما يزيد من استهلاك الوقود بشكل هائل) وحمولة الصواريخ جو-جو (تم إضافة نقاط تعليق رباعية للـF-15C تجعلها قدرة على حمل 16 صاروخ جو-جو مقابل 12 للـS-35) والبصمة الحرارية الأقل، وقدرات الرادار الذي على الرغم من مداه الأقل (330 كم تقريباً) إلا أنه ذات مصفوفة مسح إلكتروني نشط مما يمنحه قدرة لأفضل على تحمل التشويش الإلكتروني ودقة اعلى في الرصد والتتبع وقدرات القفز الترددي، بخلاف قدرته الذاتية على القيام بأعمال التشويش الإلكتروني.

* تمتلك النسخة الأميركية F-15E الرادار الأقوى والأحدث AN/APG-82(V)1 ذو مصفوفة المسح الإلكتروني النشط وكذلك ستحصل النسخة الإسرائيلية F-15I Ra’am على نفس النسخة الأميركية في تطويرها المُرتقب. ويتميز بنظام تبريد جديد وفلاتر للترددات قابل للضبط والتعديل لتسمح بقدرة تنفيذ الهجوم الإلكتروني والتشويش بالتزامن مع الرصد بدون تداخل أو مشكلات.

  اسرائيل تُفضّل شراء مقاتلات "أف-15" بدلاً من سرب الـ"أف-35" الثالث حالياً ‏

*النسخة السعودية الجديدة F-15SA Saudi Advanced حصلت على رادار AN/APG-63V3 ذو مصفوفة مسح إلكتروني نشط وهو نفس النوع العامل على النسخة السنغافورية F-15SG ولكنه في النهاية أقل من رادار النسختين الأميركية والإسرائيلية.

*النسخة القطرية F-15QA Qatari Advanced مماثلة في القدرة للنسخة السعودية الجديدة، إلا أنها ستحصل على بعض الأنظمة المُصنّعة لدى شركة Elbit of America وهي فرع شركة Elbit الإسرائيلية لدى الولايات المتحدة.

*النسخة الأميركية F-15E حصلت على منظومة الحرب الإلكترونية الجديدة الأكثر تطوراً، في حين أن النسخ التصديرية حصلت على أنظمة مختلفة:

#النسخة الإسرائيلية F-15I Ra’am حصلت على النظام الاسرائيلي المتطور Elisra SPS-3000.

#النسخة السعودية F-15SA Saudi Advanced حصلت على نظام Digital Electronic Warfare System DEWS.

#النسخة الكورية الجنوبية F-15K Slam Eagle تحوي نظام Tactical Electronic Warfare System وهو اقل من نظام DEWS الجديد ولكن تم تطوير نظام التشويش الخاص بها طراز ALQ-135 الى النسخة ALQ-135M مما منحها قدرة تشويش إلكتروني مُحسّنة.

#النسخة السنغافورية F-15SG Singapore حصلت على نفس تطوير النسخة الكورية الجنوبية.

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.