القوات البحرية الأميركية تشكل أول سرب للغواصات المسيرة

غواصة مسيرة
غواصة مسيرة

عدد المشاهدات: 707

لأول مرة في تاريخ البلاد، أعلنت القوات البحرية الأميركية عن تشكيل سرب للغواصات المسيرة، كأول تشكيلة تعتمد على استخدام الروبوتات العسكرية حصرا. وأفادت مجلة Disccover في 30 تشرين الأول/ أكتوبر، بأن التشكيلة الجديدة بدأت عملها قبل عام، غير أنها كانت تابعة رسميا حتى الآونة الأخيرة لسرب غواصات DEVRON 5 المرابط في قاعدة “كيتسيب” بولاية واشنطن.

وأضافت المجلة أن السرب الجديد سيتولى مهام إسناد السفن والغواصات العسكرية والاستطلاع والحماية وزرع وتفكيك الألغام، فضلا عن اختبار التكنولوجيا الحديثة.

تجدر الإشارة إلى أن مسألة الغواصات المسيرة الأميركية، أصبحت على رأس الأجندة العالمية في أوائل عام 2016، حيث احتجزت الصين إحدى هذه الغواصات أثناء تنفيذها عملية في بحر الصين الجنوبي، وأعادتها بكين إلى واشنطن بعد خمسة أيام تلبية لطلب الطرف الأميركي.

هذا وكانت شكرة بوينغ الأميركية في 19 آذار 2016/ مارس عن أول غواصة كبيرة الحجم يمكنها أن تجوب البحار والمحيطات لمدة 3 أشهر بلا قائد ودون أي تدخل بشري. وبحسب سكاي نيوز، يبلغ طول الغواصة، التي أطلقت عليها الشركة اسم “إيكو فوياجر”، حوالي 16 مترا، وستستخدم حسب بوينغ لأغراض المراقبة وتعقب الإشعاعات واكتشاف النفط والغاز بالإضافة إلى الاختبارات المائية.

وقال داريل ديفيس، أحد التنفيذيين لدى بوينغ “الغواصة إيكو فوياجر تمثل مفهوما جديدا حول طريقة عمل وشكل المركبات المسيرة تحت الماء.”

وتجدر الإشارة أن الغواصة الجديدة يمكنها الوصول إلى عمق 11 ألف قدم، أي ما يعادل 3352 مترا تحت سطح البحر، ويمكنها البقاء تحت سطح الماء لمدة تصل إلى 3 أشهر. وحسب الشركة المصنعة فإن هذه الغواصة لا تحتاج لتعمل بكامل وظائفها إلى سفينة دعم بالقرب منها، كما أن بإمكانها العودة إلى السطح بشكل أوتوماتيكي. وكذلك بمقدورها تجنب الصخور وتخزين البيانات وإرسالها بشكل تلقائي إلى المراكز الأرضية أو البحرية.

segma

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.