إيران مستعدة لخوض محادثات بشأن برنامجها للصواريخ الباليستية

صاروخ باليستي إيراني
صاروخ باليستي إيراني

عدد المشاهدات: 458

قال مسؤولون إيرانيون وغربيون مطلعون لوكالة أنباء رويترز في 6 تشرين الأول/ أكتوبر إن إيران لمحت للقوى العالمية الست أنها مستعدة لإجراء محادثات بشأن ترسانتها من الصواريخ الباليستية سعيا لتخفيف حدة التوتر المحيط ببرنامجها المثير للخلاف.

وتعهدت طهران مرارا بمواصلة بناء ما تصفها بالقدرات الصاروخية الدفاعية في تحد لانتقادات غربية وقالت واشنطن في هذا الشأن إن موقف إيران ينتهك الاتفاق النووي المبرم مع القوى العالمية في عام 2015.

لكن المصادر قالت إن في ظل تهديدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالتخلي عن الاتفاق الذي أبرمه سلفه الرئيس السابق باراك أوباما تحدثت طهران إلى القوى العالمية مؤخرا بشأن محادثات محتملة عن بعض ”جوانب“ برنامجها الصاروخي.

وكانت قد ذكرت وسائل اعلام اميركية ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي قال في 5 تشرين الأول/ أكتوبر ان طهران لم تحترم “روح” الاتفاق النووي، سيعلن “سحب الاقرار” بهذا الاتفاق، ما يعيد الكرة الى ملعب الكونغرس وقد يؤدي الى فرض عقوبات جديدة على الجمهورية الاسلامية.

ويلزم القانون الرئيس الاميركي على ان يشهد امام الكونغرس كل تسعين يوما ما اذا كانت ايران تلتزم بنص الاتفاق واذا كانت إزالة العقوبات عنها تخدم المصلحة القومية للولايات المتحدة. وقالت صحيفة “واشنطن بوست” نقلا عن اربع شخصيات في محيط الرئيس ان ترامب سيؤكد ان الاتفاق لا يخدم مصلحة الولايات المتحدة.

اما صحيفة “نيويورك تايمز” فنقلت عن مصادر قريبة من الملف ايضا قولها ان ترامب ينوي “سحب الاقرار” بالاتفاق، على ان يبقى ساريا وترك الكونغرس يبت في مسألة فرض عقوبات. ويمكن ان يؤدي فرض عقوبات جديدة الى ضرب هذا الاتفاق الموقع في 2015 مع طهران. وفي حال “سحب الاقرار” بالاتفاق، يمهل القانون الكونغرس ستين يوما للبت في مسألة اعادة فرض عقوبات.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.