مناورات بحرية أميركية كورية جنوبية كبيرة

sda-forum
حاملة يو أس أس رونالد ريغان
حاملة يو أس أس رونالد ريغان

عدد المشاهدات: 521

تبدأ الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الأسبوع المقبل مناورات بحرية كبيرة، بحسب ما أعلنت البحرية الأميركية في 13 تشرين الأول/أكتوبر، وذلك في عرض جديد للقوة بوجه كوريا الشمالية على خلفية تجاربها النووية والصاروخية.

وأعلن الأسطول السابع الأميركي في بيان أن حاملة الطائرات “يو أس أس رونالد ريغن” (USS Ronald Reagan) ومدمرتين أميركيتين ستشارك في المناورات إلى جانب سفن البحرية الكورية الجنوبية.

والمناورات المقررة من 16 إلى 26 تشرين الأول/أكتوبر في بحر اليابان والبحر الأصفر، ستعزز “الإتصالات والعمل المشترك والشراكة”، بحسب البيان.

ومن المرجح أن تثير تلك المناورات غضب بيونغ يانغ التي سبق أن حذرت من أي مناورات مشتركة مرتقبة.

هذا وورصدت تحركات لمعدات عسكرية أميركية في محيط شبه الجزيرة الكورية في الأيام القليلة الماضية. ووصلت الغواصة النووية الأميركية “يو أس أس ميشيغن” (USS Michigan) في 13 تشرين الأول/أكتوبر إلى مرفأ بوسان بجنوب كوريا الجنوبية بحسب وكالة الأنباء يونهاب، بعد بضعة أيام على زيارة لغواصة نووية أخرى هي “يو أس أس توسكون” (USS Tucson) استمرت خمسة أيام.

وتأتي التدريبات بعد 17 يوماً على تنفيذ أربع مقاتلات شبح أميركية “أف-35بي”، وطائرتين حربيتين “بي-1بي” طلعات فوق شبه الجزيرة، في حين أنه في وقت سابق هذا الأسبوع، أرسلت الولايات المتحدة قاذفتين أسرع من الصوت فوق أجواء شبه الجزيرة الكورية، قامتا بأول مناورات ليلية مشتركة مع اليابان وكوريا الجنوبية.

كوريا الشمالية تستعدّ لإطلاق صاروخ

تستعدّ كوريا الشمالية على الأرجح لإطلاق صاروخ بالستي قبيل مناورات بحرية أميركية-كورية جنوبية مشتركة مرتقبة الأسبوع القادم، بحسب ما ذكر تقرير صحافي في سيول في 14 تشرين الثاني/أكتوبر نقلاً عن مصادر حكومية.

ونقلت صحيفة دونغ ايلبو عن مصدر حكومي أن صوراً التقطت بالأقمار الإصطناعية تظهر صواريخ بالستية مركزة على منصات إطلاق يتم إخراجها من حظيرة عسكرية قرب بيونغ يانغ وفي محافظة فيونغان في الشمال.

  اختبار صاروخ بالستي عابر للقارات ناجح لكوريا الشمالية.. وترامب يسخر

ويشتبه مسؤولون عسكريون أميركيون وكوريون جنوبيون بأن بيونغ يانغ قد تكون تستعد لإطلاق صواريخ قادرة على ضرب الأراضي الأميركية.

ويمكن أن يكون ذلك، الصاروخ البالستي العابر للقارات هواسونغ-14 القادر على بلوغ ألاسكا، أو هواسونغ-12 المتوسط المدى الذي هددت بيونغ يانغ باطلاقه باتجاه جزيرة غوام الأميركية في آب/أغسطس الماضي، بحسب التقرير.

من جهته، قال البروفسور يانغ مون-جين من جامعة الدراسات الكورية الشمالية إنه “من المرجح جداً” أن الشمال قد يطلق صواريخ رداً على المناورات البحرية المشتركة الأسبوع المقبل.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.