مدير السي أي إيه يحذر من التقدم النووي الذي تحرزه كوريا الشمالية

segma
لقطة من إطلاق صاروخ كوري شمالي
لقطة من إطلاق صاروخ كوري شمالي

عدد المشاهدات: 423

أكد مايك بومبيو، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي اي ايه) في 19 تشرين الأول/أكتوبر أن الولايات المتحدة يجب أن تتصرف كما لو أن النظام الكوري الشمالي “على وشك” الحصول على صاروخ نووي قادر على ضرب أهداف أميركية وأن تتأكد من قدرتها على منع ذلك.

وأكد بومبيو خلال مؤتمر في واشنطن أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب مصمم على منع كوريا الشمالية من بلوغ أهدافها.

وعلى غرار مستشار الأمن القومي الجنرال هربرت ماكماستر الذي كان حاضراً في المؤتمر أيضاً، ذكّر بومبيو بأنّ ترامب يفضّل إعادة كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات عبر الدبلوماسية أو العقوبات. إلا أنه أكد أن استخدام القوة العسكرية يبقى خياراً مطروحاً لمنع بيونغ يانغ من حيازة صواريخ نووية بعيدة المدى.

وقال بومبيو إن الكوريين الشماليين “باتوا قريبين جداً من القدرات التي يجب أن تجعلنا من وجهة نظر سياسية أميركية نتصرف كما لو أنهم على وشك تحقيق هدفهم”، مضيفاً أن الاستخبارات الأميركية رصدت البرنامج النووي الكوري الشمالي في الماضي، إلا أن خبرات بيونغ يانغ الصاروخية تتطور بسرعة كبيرة ما يجعل من الصعب التكهن بما ستنتهي إليه.

وتابع أن “الرئيس قال ذلك بشكل واضح. إنه مستعد للتأكد من ان كيم جونغ اون لا يملك القدرة على تعريض أميركا للخطر، وبالقوة العسكرية إذا لزم الأمر”.

من جهته، قال ماكماستر في المؤتمر نفسه الذي نظمه “اتحاد الدفاع عن الديموقراطيات” إنه “لدينا بعض الوقت ولكن ليس كثيراً. الرئيس كان واضحاً جداً حيث أنه لن يقبل بأن يُهدّد هذا النظام الولايات المتحدة بأسلحة نووية”. وأضاف “هناك من يحث على +القبول والردع+. ولكن +القبول والردع+ (مبدأ) غير مقبول”.

من جهة أخرى، قال بومبيو إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون يركز على البقاء في السلطة والثبات في مكانه.

  مجلس الشيوخ يقر رسمياً تعيين مايك بومبيو رئيساً لوكالة الاستخبارات المركزية

وتابع رداً على سؤال عما سيحدث إذا توفي كيم فجأة “في هذا الوضع، إذا اختفى كيم جونغ-اون ونظراً لتاريخ سي آي ايه، فلن أتحدث عن ذلك”، مضيفاً وسط ضحك الحضور الذي ضم كبار مسؤولي الامن القومي “قد يعتقد البعض أن مصادفة حدثت (…) لكن ذلك ليس مفيداً”.

ورأى بومبيو أن السياسة الأميركية يجب أن تواجه “التحدي الدبلوماسي والاقتصادي الذي يشكله نظام كوريا الشمالية”، من أجل اقناع كيم جونغ-اون بالتراجع عن تهديده النووي للولايات المتحدة. وقال إن “مهمة كيم جونغ-اون تتلخص بالبقاء في السلطة”، مضيفاً أنه يساهم في إحياء المهمات الميدانية لوكالة الاستخبارات المركزية، ومؤكداً “سنصبح وكالة شريرة أكثر بكثير”.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.