أميركا ترغب بنشر قاذفات محملة بأسلحة نووية للمرة الأولى منذ 26 عاماً

قاذفة بي-52 الأميركية
قاذفة بي-52 الأميركية

عدد المشاهدات: 686

كشف مسؤول كبير بالجيش الأميركي عن نوايا الولايات المتحدة لنشر طائرات قاذفة محملة بأسلحة نووية، للمرة الأولى منذ انتهاء الحرب الباردة قبل 26 عاماً، وذلك في ظلّ تصاعد التوتر العسكري مع كوريا الشمالية، وفق ما نقل موقع “سكاي نيوز” الإخباري في 23 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وفي مقابلة مع موقع “ديفنس وان” الأميركي المختص بالشؤون العسكرية، تحدث الجنرال دافيد غولدفين رئيس أركان القوات الجوية الخطط الجديدة لبلاده، في محاولة لردع الطموح النووي الكوري الشمالي.

ومن المقرر نشر طائرات “بي-52” في قاعدة “باركسديل” الجوية بولاية لويزيانا، على أن تكون محملة بالأسلحة النووية وجاهزة للانطلاق في أي لحظة.

وأتت هذه الخطوة بعد لقاء الرئيس الأميركي مع كبار القادة العسكريين، في السادس من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وتحدث وقتها عن “الهدوء الذي يسبق العاصفة”.

وقال غولدفين – وفقاً للموقع نفسه – إن أوامر تجهيز الطائرات لم تصدر بعد، لكنه أكد أن القاعدة يتم إعدادها، مضيفا: “هذه خطوة أخرى للتأكيد على جاهزيتنا”.

وتابع: “أنا لا أعتبر الخطوة تحضيرا لأي حدث بعينه، لكنها تأكيد على حقيقة الموقف الدولي الذي وجدنا أنفسنا فيه وإثبات على أننا جاهزون للتحرك”.

وفي حال حدوث أي تصعيد عسكري من جانب خصوم الولايات المتحدة، سيتم اتخاذ قرار بإطلاق الطائرات من جانب الجنرال جون هايتن قائد القيادة الإستراتيجية للقوات الأميركية، والجنرال لوري روبنسون قائدة القيادة الشمالية للولايات المتحدة.

وشهدت الأشهر الأخيرة تصعيداً عسكرياً متبادلاً بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، على خلفية إجراء الأخيرة عدداً من التجارب النووية والبالستية، رغم العقوبات الغربية والدولية المفروضة عليها.

  الجيش الأميركي يخطط لإرسال جنود "إلكترونيين" إلى ساحات المعارك

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.