تمرين للجيش الروسي شمل “مكوناته النووية الثلاثة”

segma
قاذفة "تو-22 أم3" الروسية
قاذفة "تو-22 أم3" الروسية

عدد المشاهدات: 572

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الجيش أجرى تجارب صاروخية عدة في 27 تشرين الأول/أكتوبر الجاري بمشاركة “مكوناته النووية الثلاثة”.

وأوضحت الوزارة في بيان أن القوات العسكرية الروسية “أجرت تمريناً لإدارة قوتها النووية الإستراتيجية” مؤكدة مشاركة “العناصر النووية الثلاثة البرية والبحرية والجوية” في التمرين.

وأطلق الصاروخ العابر للقارات “توبول” من قاعدة بليستسك (شمال) كما أطلقت ثلاثة صواريخ بالستية من اثنتين من الغواصات النووية. وأطلق صاروخان من بحر اوخوتسك، في شمال اليابان، وواحد من بحر بارنتس، في المحيط المتجمد الشمالي.

وفي الوقت نفسه، أقلعت قاذفات استراتيجية من طراز “تو-160″ و”تو-95 ام سي” و”تو-22 ام3″ من قواعد جوية روسية عدة وأطلقت صواريخ كروز على “أهداف أرضية” في كامتشاتكا (اقصى الشرق)، في جمهورية كوميس (الشمال) وعلى منطقة عسكرية روسية في كازاخستان.

وأفاد البيان أن “جميع أهداف التدريب اكتملت بنجاح”.

ومطلع أيلول/سبتمبر الماضي، أجرت روسيا بمشاركة حليفها البيلاروسي تمارين عسكرية مهمة على أبواب الإتحاد الأوروبي أطلقت عليها تسمية “زاباد 2017”. وشارك في هذه التدريبات 12700 جندي وفقاً لموسكو ولكن حلف شمال الأطلسي قال إن نحو 40 ألف جندي شاركوا فيها.

 

  دول البلطيق ترغب في توقيع اتفاقات عسكرية مع واشنطن قبل تنصيب ترامب

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.