ليوناردو الإيطالية يمكنها ان تلبي إحتياجات دفاعية خليجية كثيرة

segma
فرقاطة المنامة
فرقاطة المنامة

عدد المشاهدات: 681

أغنس الحلو- المنامة

تنفتح شركة ليوناردو الإيطالية على دول الخليج العربية بكل كبير وقد أبدت إستعدادا لنقل التكولوجيا المتقدمة التي تنتجها إلى دول الخليج. وفي حوار خاص للأمن والدفاع العربي مع مسؤول كبير في الشركة رفض الإفصاح عن إسمه، أعرب عن استعداد الشركة إنشاء شراكات مع مؤسسات عربية للتعاون في مجال التصنيع العسكري.

وحول التعاون الإيطالي الخليجي الدفاعي، قال السفير الإيطالي في البحرين دومنيكو بللاتو للأمن والدفاع العربي، خلال معرض BIDEC 2017، “هناك تعاون طويل الأمد بين إيطاليا والبحرين. وعلى صعيد الذخائر هناك النية لتمتين العلاقات الدفاعية بين البلدين ونحن الآن بصدد تطبيق هذه النية على أرض الواقع. والأمن هو موضوع بالغ الأهمية في العلاقات الثنائية ويعني العمل معا في سبيل إستقرار وأمن المنطقة. فبدون إستقرار لا يمكن تعزيز العلاقات الثنائية التجارية والإستثمارية. لذلك من المهم العمل على الصعيد السياسي والدفاعي للمساهمة في الإستقرار الإقليمي.”

وقامت شركة ليوناردو، وهي الشركة التاسعة عالميا من حيث الصادرات الدفاعية،  بدمج أحدث أنظمتها على متن سفينة المنامة الحربية بعد أن أدخلت فترة في ميناء إصلاح السفن التابع لشركة أسري البحرينية وتم دمج أنظمة ليوناردو عليها.

البحرين كغيرها من الدول الخليجية، يمكنها أن تستفيد من خبرة ليوناردو البحرية، بحيث تستطيع هذه الشركة تطوير الكورفيتات والسفن الدورية والفرقاطات، وفي القوات البرية تستطيع الشركة دمج الحلول والأنظمة الحربية والبرامج ذات الأسعار المناسبة. كما تستطيع ليوناردو أن تقدم الخبرة في إدارة المهام تقنيات المستشعرات في سبيل تحقيق الفعالية القصوى في مهام الإستخبار والإستطلاع والمراقبة.

وليوناردو تؤمن الإستخبار والإستطلاع والمراقبة عبر المنصات المأهولة وغير المأهولة وهي مزودة بمستشعرات وقدرات شبكية مطورة، وتؤمن نسبة عالية من الوعي الظرفي الذي يساهم في حماية القوات. كما يتناسب مع المنطقة تصور ليوناردو للهجوم القتالي Aermacchi M-346FA لل M346، وهي مقاتلة متعددة المهام وعالية الفعالية ومزودة برادار مطوّر يلبي حاجات الزبائن التشغيلية المتزايدة و طائرة MC-27J المتعددة المهام، القادرة على مهام البحث والإنقاذ والحراسة البحرية ومهام القوات الخاصة و C3-ISRبالإضافة إلى مهامها في النقل التكتيكي. أما في قطاع المروحيات، فرضت ليوناردو وجودها في المنطقة وتستطيع أن تقدم نماذج الجيل الجديد من المروحيات المدنية والعسكرية التي تقوم بمهامها فوق البر والبحر، والتي تناسب الإحتياجات التشغيلية والبيئية.

وقال مسؤول في شركة ليوناردو، “وجود شركة ليوناردو في الشرق الأوسط هو وجود استراتيجي لليوناردو وخاصة من ناحية إلكترونيات الدفاع البحرية والبرية. وتعاوننا الدفاعي مع هذه الدول ناجح جدا وخاصة في المجال البحري مثل التعاون مع الإمارات (بينونة). وهناك عدد كبير من العقود المهمة مع دول الشرق الأوسط. كما افتتحنا عددا لا يستهان به من المكاتب في الخليج.

هناك بعض الدول في الخليج تزيد الطلب على توطين إنتاج الانظمة الدفاعية البحرية والشركة على أتم الإستعداد للتجاوب مع هذه التطلعات مثل رؤية السعودية 2030. ونحن ننظر إلى رؤى توطين الصناعات العسكرية في الدول العربية كفرصة لتعزيز تعاوننا. ونحن في مجالات التعاون الدولية نبحث عن شركاء استراتيجيين في الدول الأخرى. ورؤية السعودية 2030 مهمة جدا بالنسبة لنا لأننا سنحضر تجربتنا لأن إحدى المهام الجديدة هي تعزيز علاقتنا مع الزبون ولا يوجد طريقة أفضل من نقل صناعاتنا غلى المملكة.”

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.