روسيا تعزز حضورها العسكري في القطب الشمالي

sda-forum
صواريخ بوك الروسية خلال عرض ثابت في موسكو
صواريخ بوك الروسية خلال عرض ثابت في موسكو

عدد المشاهدات: 757

عززت روسيا بناها التحتية العسكرية في القطب الشمالي حيث ستنشر منظومة دفاعية جديدة مضادة للطيران، كما أعلن قائد أسطول الشمال في 3 تشرين الثاني/نوفمبر، ملمحاً بذلك إلى اهتمام موسكو المتزايد بهذه المنطقة الإستراتيجية.

وقال نائب الأميرال نيكولاي ايفمينوف لوكالة أنباء انترفاكس إن “كل الجزر في القطب الشمالي التي يقيم فيها أسطول الشمال قواعد، قد زودت بمدرجات جديدة يمكنها أن تعمل في كل الفصول، وقادرة على استقبال أي نوع من الطائرات”.

وأضاف “نقوم بتثبيت منظومة مراقبة في الأجواء وفي بحر منطقة الممر الشمالي الشرقي، وتأمين مراقبة شاملة في المنطقة التي نستخدمها للمراقبة في القطب الشمالي”.

وستزداد أيضاً منظومات الدفاع المضادة للطيران في المنطقة بعد نشر دفعة أولى عام 2015 في أرخبيل زيمبلي.

وزادت روسيا كثيراً من حضورها العسكري في القطب الشمالي في السنوات الأخيرة، من خلال إجراء مناورات عسكرية واسعة النطاق وبناء قواعد يمكنها أن تعمل باكتفاء ذاتي.

وأعلنت وزارة الدفاع مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، أنها اكتشفت إحدى عشرة جزيرة جديدة وستة مضائق في القطب الشمالي، في السنوات الخمس الأخيرة، فعززت مطالب روسيا في هذه المنطقة المتنازع عليها، وقد أعلنت في 2015 في الأمم المتحدة سيادتها على 1،2 مليون كلم مربع فيها.

وشدد الرئيس فلاديمير بوتين خلال اجتماع حكومي في الربيع على أهمية القطب الشمالي من أجل “تعزيز موقع روسيا في العالم” وباسم “مصالحها الإقتصادية”.

وتأمل موسكو بالتالي في استثمار الممر الشمالي الشرقي الذي يربط المحيطين الأطلسي بالهادىء عبر القطب الشمالي. وسيسهل على روسيا عمليات تسليم المحروقات في جنوب شرق آسيا. وسيضطلع هذا الطريق البحري الذي جعله الاحترار المناخي وذوبان الجليد سالكا خلال اشهر الصيف، بدور متزايد في المبادلات الدولية.

وفي آب/اغسطس، قامت سفينة روسية تعمل بالغاز المسال برحلة بلغت 4060 كلم من النروج إلى كوريا الجنوبية في وقت قياسي من ستة ايام و12 ساعة، لدى سلوكها الممر الشمالي الشرقي من دون استخدام كاسحة للجليد.

 

 

 

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.