واشنطن تعبّر عن قلقها من توسّع البرنامج النووي والصاروخي لباكستان

segma
صواريخ "نصر" الباكستانية خلال عرض عسكري
صواريخ "نصر" الباكستانية خلال عرض عسكري

عدد المشاهدات: 2599

أعلنت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون جنوب ووسط آسيا، ممثلة الولايات المتحدة في أفغانستان وباكستان، ايليس اويلس، أن واشنطن قلقة من توسع البرنامج النووي والصاروخي لباكستان، وفق ما نقلت وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية في 8 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

وقالت أويلس، أمام الكونغرس الأميركي، إن واشنطن “قلقة للغاية من التهديد للاستقرار الاستراتيجي في منطقة جنوب آسيا، على خلفية ظهور صواريخ بالستية أو مجنحة في المنطقة”، مضيفة أن “أميركا قلقة على خلفية زيادة مخزونات باكستان المتزايدة من المواد الإنشطارية وتوسيع برنامجها النووي”.

وأشارت إلى أن الاستراتيجية الأميركية في جنوب آسيا “تهدف إلى تخفيف حدة التوترات بين باكستان والهند”، مضيفة أن “الولايات المتحدة لا تسعى للتوسط بين الهند وباكستان ولكنها تدعو كلا البلدين إلى استئناف الحوار في أقرب وقت ممكن”. وخلصت إلى أن “تحسين العلاقات بين البلدين أمر بالغ الأهمية بالنسبة للأمن والإستقرار الإقليميين”.

وكانت وزارة الخارجية الباكستانية، قد أعلنت في وقت سابق، أن باكستان لا تعتزم الإنضمام إلى اتفاق الحظر الكامل للسلاح النووي، الذي اعتمدته دولا عدة يوم 7 تموز/يوليو الماضي، مؤكدة، على أن إسلام أباد، ملتزمة بجعل العالم خاليا من السلاح النووي عبر إبرام اتفاق عالمي شامل غير التمييزي للسلاح النووي.

والجدير بالذكر أن باكستان هي إحدى الدول التي تمكنت من القيام بتجارب نووية، وتمكنت من الحصول على السلاح النووي، وتبرر إسلام آباد قيامها بهذا النوع من التجارب النووية، بأنها تحاول الحفاظ على التوازن الاستراتيجي مع عدوتها اللدودة الهند، والتي نجحت هي الأخرى بإجراء تجارب نووية، والحصول على السلاح النووي.

  مصادر: السعودية توافق على شراء ذخائر موجهة بدقّة بقيمة 7 مليار دولار من الشركات الأميركية

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.