الإمارات تكشف للمرة الأولى عن طائرتها الهجومية الخفيفة “بي-250”

segma
طائرة "بي-250" الإماراتية خلال معرض دبي للطيران (صورة خاصة)
طائرة "بي-250" الإماراتية خلال معرض دبي للطيران (صورة خاصة)

عدد المشاهدات: 3753

شيرين مشنتف – دبي

كشفت شركة “كالدس” الإماراتية للمرة الأولى عن طائرتها الهجومية الخفيفة الجديدة من نوع “بي-250” (B-250) خلال فعاليات معرض دبي للطيران 2017، محقّقة بذلك نقطة تحوّل في مجال صناعة الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة. وفي إطار البرنامج – الذي بدأ العمل عليه في عام 2015 وانتهى في العام الجاري – تعاونت “كالدس” مع شركة “روكويل كولينز” (Rockwell Collins) الأميركية لتزويدها بقمرة قيادة متكاملة.

تعليقاً على الإنجاز الإماراتي الجديد، قال حمدان الشكيلي، كبير مهندسي البرمجيات والمتحدث الرسمي باسم الشركة للأمن والدفاع العربي إن “الطائرة تؤدي مجموعة واسعة من المهام القتالية كالإسناد الجوي القريب، الإستطلاع والتدريب التأسيسي/المتقدّم”، مشيراً إلى أن أهم ميزة تتمتّع بها الطائرة هي أنها الأولى من نوعها التي تم تصميمها من الألياف الكربونية، الأمر الذي يساهم في توفير مرونة عالية ويزيد من قدرتها القتالية وكفاءتها، فتصبح حلاً مثالياً للحروب الحديثة وغير المتكافئة بتكلفة تشغيل منافسة جداً”.

وأضاف المسؤول أن “الحاجة العالمية الملحّة لحلّ يؤدي مهام المقاتلات بقدرة عالية ولكن مع تكلفة تشغيل منخفضة، دفع الشركة للشروع بهذا البرنامج”، كاشفاً أن تسليم طائرة “بي-250” الأولى سيتم “قريباً جداً”.

هذا وتخضع “كالدس بي-52” حالياً إلى برنامج صارم للتجارب، على أن يبدأ الإنتاج الكامل للطائرة في المستقبل القريب. وفي جولة إعلامية خلال فعاليات المعرض، تبيّن أن الأسلحة المزوّدة على الطائرة الجديدة، هي من تصنيع إماراتي 100% وتشمل صاروخ “بي-2” (P-2) العامل بالليزر شبه النشط من إنتاج شركة “هالكون للأنظمة”، صاروخ “لوغير” (LOGIR) من إنتاج شركة ESSS، قنابل موجّهة بالليزر من نوع “بي-3” (P-3) من إنتاج شركة “توازن” وقنابل “أم كاي 2″/”أم كاي 1″، بالإضافة إلى كاميرا “أم أكس-15” (MX-15).

  "كالدس" تدشن طائرتها القتالية الخفيفة متعددة المهام خلال معرض دبي للطيران 2017

وحول التعاون الإماراتي-الأميركي على قمرة القيادة، وقع الاختيار على نظام Pro Line Fusion المتكامل لإلكترونيات الطيران من شركة “روكويل كولينز”، والذي يوفر للطيار واجهة بيانية بديهية تعمل باللمس، تقلل من عبء عمله وتمكّنه من التركيز بشكل فعّال على مهامه.

وفي مقابلة خاصة مع نائب رئيس ومدير عام  شركة “روكويل كولينز” في أوروبا، الشرق الأوسط وأفريقيا، كلود ألبير”، قال: “نحن فخورون جداً بأننا شركاء كالدس في هذا المشروع، حيث سنعمل على توفير نظام Pro Line Fusion الحديث، المتطوّر وذات الهندسة المفتوحة لشركائنا في دولة الإمارات. هذا وقد برهن النظام قدراته خاصة وأنه مزوّد بالفعل على حوالى 23 منصّة مدنية وعسكرية على حدّ سواء بما في ذلك طائرات كاي سي-390، سلسة طائرات سي، مروحية أغوستا AW609 وغيرها”.

وعن علاقة الشركة مع دولة الإمارات، أشار المسؤول إلى أنه “قد تم اختيار شركتنا مؤخراً لتزويد نظام إستهداف على أسلحة القوات الجوية الإماراتية، أنشأنا شراكة مع جامعة خليفة حيث نعمل على تدريب الشباب الإماراتيين في منشآتنا في الولايات المتحدة وأوروبا، كما عملنا على تزويد منصات جوية إماراتية متعددة بأنظمة إلكترونيات طيران متطوّرة”.

تبلغ سرعة الطائرة القصوى 301 عقدة مع قدرة تحمّل تصل إلى 12 ساعة، ومدى يبلغ 2400 نانومتر وحمولة قصوى تصل إلى 1796 كغ، في حين تبلغ الكلفة التشغيلية أقل من 1200 دولار في ساعة طيران. من بين الأمور الهامة المتعلقة بمستقبل الطائرة، تجدر الإشارة إلى أن كَالِدسّ تمتلك حقوق الملكية الخاصة بالطائرة 100% ما يوفر للمستخدمين مرونة تشكيلية وتشغيلية تضاهي الدور متعدد المهام على نطاق واسع لطائرة B-250. كذلك، يمكن الطيران بواسطة طيار واحد أو اثنين على حد سواء، مع أداء كامل للوظائف في كلتا الوضعيتين.

  "كالدس" تدشن طائرتها القتالية الخفيفة متعددة المهام خلال معرض دبي للطيران 2017
قمرة القيادة من شركة "روكويل كولينز"
قمرة القيادة من شركة “روكويل كولينز”

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.