مقاتلات أف-22 تشنّ أولى ضرباتها الجوية في أفغانستان

segma
مقاتلة أف-22 خلال معرض دبي للطيران 2017 (صورة خاصة)
مقاتلة أف-22 خلال معرض دبي للطيران 2017 (صورة خاصة)

عدد المشاهدات: 1104

الأمن والدفاع العربي – ترجمة خاصة

في أوّل استخدام موسّع للسلطات العسكرية في أفغانستان، دمرت الطائرات الحربية الأميركية ثماني منشآت لتوليد الأفيون تابعة لتنظيم طالبان في مقاطعة هلمند في 19 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، وفق ما ذكر أحد كبار الجنرالات في 20 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

وقال قائد القوات الأميركية في أفغانستان اللواء جون نيكولسون إن القوات الأميركية والأفغانية استولت على ما مجموعه 10 منشآت في اليوم الأول من عملية “جاغد نايف” (Jagged Knife)، وهي عملية جوية مشتركة شملت طائرات “أيه-29” (A-29) أفغانية، قاذفات “بي-52” (B-52) ومقاتلات “أف-22” (F-22) أميركية بهدف تدمير مجموعة من المصانع التي قال نيكولسون إنها استخدمت كمصدر للدخل لطالبان.

وشكلت العملية أول استخدام لمقاتلة أف-22 لشن ضربات جوية في أفغانستان. إن المقاتلة الشبح تتمتّع بقدرات كبيرة تتجاوز ما كان يجب تدميره من أهداف لطالبان، الأمر الذي أثار تساؤلات عدّة حول سبب اختيار تلك المقاتلة بالذات.

وقال نيكولسون إن اختيار طائرة أف-22 اتّخذ في اللحظة الأخيرة استناداً إلى نوع الطائرة التي تتمكّن من حمل القنابل الجوالة الصغيرة وذات الدقة العالية (Small Diameter Precision Bomb). وأظهر نيكولسون مقطع من هدف ضربته طائرة أف-22 التي أسقطت قنابل صغيرة قطرها 250 رطل داخل المجمع، مضيفاً أن القنابل دمرت اثنين من البنايات داخل المجمع وتركت إحدهما “لتفادي الأضرار الجانبية”.

وأشار بيان للقيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية إلى أن الطائرة استخدمت “لأسباب متنوعة ولكن في المقام الأول للتخفيف من الأضرار الجانبية والضحايا المدنيين من خلال استخدام قنابل صغيرة تحملها الطائرة”.

وفي ضربة جوية أخرى، أسقطت قاذفة “بي-52” قنبلة وزنها 2000 رطل على منشأة أخرى لإنتاج المخدرات.

وقال نيكولسون إن العمليات الجارية تعكس كيف أن الجيش الأميركي قد غيّر تكتيكاته منذ آب/أغسطس عندما وافق الرئيس دونالد ترامب على توسيع السلطات التي يمكن للقوات الأميركية أن تهاجم حركة طالبان والمجموعات المسلحة الأخرى في أفغانستان. ورفض المسؤول ذكر عدد الطائرات الأميركية التي شاركت في العملية أو عدد المنشآت التي تعتزم الولايات المتحدة ضربها في العملية المستمرة، مقدّراً أن هناك ما يتراوح بين 400 و500 منشأة لإنتاج الأفيون في أفغانستان.

  أسباب تأجيل تسليم مروحيات AH-6i Little Bird للحرس الوطني السعودي

من جهته، فسّر المتحدث باسم القيادة المركزية للقوات الجوية المقدم داميان بيكارت أن قوات المارينز وفّرت دعماً للحرائق العلوية باستخدام أنظمة الصواريخ عالية الحركة HIMARS في حين قدّم الجيش دعماً لمهام المراقبة.

Defense News

لمراجعة المقال الأصلي، الضغط على الرابط التالي:

https://www.defensenews.com/flashpoints/2017/11/20/f-22s-conduct-first-airstrikes-in-afghanistan/

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.