ما هي العوامل التي تُضعف احتمالية إخراج تركيا من برنامج مقاتلات أف-35؟

sda-forum
مقاتلة شبح "أف-35" أميركية تجري الإقلاع والهبوط التقليدي (Jeff Head)
مقاتلة شبح "أف-35" أميركية تجري الإقلاع والهبوط التقليدي (Jeff Head)

عدد المشاهدات: 890

أثارت تصريحات هايدي غرانت، نائبة مستشار القوات الجوية الأميركية، بشأن شراء تركيا منظومة صواريخ “أس-400” من روسيا، تعليقات واسعة عن احتمالات إيقاف واشنطن بيع مقاتلات من طراز “أف-35” من الجيل الخامس إلى أنقرة أو فرض عقوبات عليها في هذا الإطار.

ووفقاً لوكالة الأناضول التركية الرسمية، يرى مراقبون أن إيقاف الإدارة الأميركية بيع مقاتلات “أف-35” إلى تركيا أو انسحاب الأخيرة من برنامج تطوير تلك المقاتلات والبالغ قيمته 400 مليار دولار، من شأنه أن يُعرّض البرنامج لخسائر بمليارات الدولارات.

لكن ثمة عوامل هامة تُضعف احتمالية إخراج تركيا من برنامج التصنيع الذي تُشارك فيه برفقة 8 دول أخرى، من بينها وجود طلب تركي لشراء 120 طائرة من طراز (F-35A) القادرة على الإقلاع والهبوط التقليدي.

وهناك أيضاً عاملان مهمان، وهما أن تركيا تعدّ منتجة للقطع المشتركة في إطار البرنامج، ومساهمة في صيانة المحركات، وبالتالي سيؤدّي استمرار البرنامج بدونها إلى حدوث أعباء إضافية لبقية الشركاء، وهو أمر سيسبب أضراراً كبيرة.

وعند النظر إلى دعم الشركات التركية للبرنامج من الناحية التكنولوجية، فإن انسحاب أنقرة سيشكّل خسارة كبيرة ويعرقل التقدم التكنولوجي للمشروع، لذلك يرى مراقبون أن هذا الوضع هو بمثابة ورقة رابحة للجانب التركي.

ويتم إنتاج مقاتلات “أف-35” بثلاثة ثماذج، وهي (F-35A) القادرة على الإقلاع والهبوط التقليدي، (F-35B / STOVL) القادرة على الاقلاع القصير والهبوط العمودي، والنموذج (F-35C) الذي يستطيع الهبوط على متن حاملة الطائرات.

ومن المنتظر أن تستلم تركيا أول مقاتلتين من طراز (F-35A) خلال 2018، بتكلفة 103 ملايين دولار للواحدة، وهذا يعني أن تراجع تركيا عن شراء طلبها المتمثل بـ120 مقاتلة، سيضع بقية شركاء المشروع أمام أعباء إضافية بقيمة 12 مليار و360 مليون دولار.

  تركيا ستمتلك للمرة الأولى نظاماً قادراً على اصطياد الصواريخ البالستية

من جهة أخرى، تُساهم 10 شركات للصناعات الدفاعية في تركيا بشكل كبير في مشروع تصنيع هذه المقاتلات، من بينها “أسيلسان” و”روكيتسان” و”توساش-طاي” و”ميكيس” و”كاليه”.

وتلعب هذه الشركات التركية دوراً كبيراً في تزويد المشروع بالقطع والأنظمة الكهربائية، فضلًا عن تأمين صيانة المحركات.

وعلى سبيل المثال، تعمل مؤسسة الصناعات الدفاعية “أسليسان”، على تطوير قطع مهمة من نظام “إليكتروبتيكال” للتهديف في المقاتلات، فضلًا عن تعاونها مع عملاق الصناعات الدفاعية في الولايات المتحدة “نورثروب غرومان” لتطوير جهاز مراقبة ألكتروني.

أمّا شركة الصناعات الجوية والفضائية التركية “توساش”، فتعدّ المصدر الوحيد بعد الولايات المتحدة الأميركية، لتزويد الجزء الأوسط من هيكل مقاتلات “إف-35″، وهو من أكثر أجزاء الطائرة تعقيدًا.

كما تتولى الشركة التركية مهمّة إنتاج الغلاف الخارجي وأبواب قسم الذخيرة والقنوات الهوائية، وهي الشركة المزوّدة الوحيدة في المنطقة فيما يتعلق بالصيانة والعناية والتحديث في إطار اتفاق استراتيجي أبرمته مع شركو “برات و ويتني” الشهيرة لإنتاج المحركات.

بدورها، تشرف شركة “روكيتسان” بالتعاون مع مؤسسة تركيا للأبحاث التكنولوجية والعلمية “توبيتاك”، على تطوير وإنتاج ودمج صواريخ موجّهة حساسة من طراز “Stand-Off” المقرر استخدامها في مقاتلات “إف-35”.

وبناء على كل هذه العوامل، فإن تهديد تركيا عبر برنامج المقاتلات، أمر غير واقعي، لكونها أحد الشركاء الرئيسيين فيه.

وفي 12 أيلول/سبتمبر الماضي، أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، توقيع اتفاقية مع روسيا لشراء منظومة الدفاع الجوي إس-400، مشيرًا أن بلاده سددت دفعة أولى إلى موسكو. وفي حال استكمال الصفقة، ستكون تركيا أول بلد في حلف شمال الأطلسي يمتلك منظومة “إس – 400” التي تؤمن حماية فعالة ضد الصواريخ، وتعتبر من أكثر أنظمة الدفاع الجوي كفاءة.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.