كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا وبرنامجها الصاروخي “أسرع من المتوقع”

sda-forum
صاروخ بالستي
صاروخ بالستي

عدد المشاهدات: 620

أطلقت كوريا الشمالية صاروخا بالستيا جديدا، حسبما ذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية، في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر بالتوقيت المحلي (في 28 تشرين الثاني/ نوفمبر بتوقيت غرينتش)، نقلا عن هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية.

وأفاد تقرير الوكالة أن الصاروخ أطلق في اتجاه الشرق، وأن الجيش يحلل تفاصيل الإطلاق مع الولايات المتحدة. وقال مصدران مطلعان بالحكومة الأميركية في وقت سابق إن خبراء يعتقدون أن كوريا الشمالية يمكن أن تطلق صاروخا جديدا خلال أيام، فيما قد يكون أول تجربة منذ إطلاق صاروخ مر فوق اليابان في منتصف سبتمبر الماضي.

هذا ونبه وزير الوحدة الكوري الجنوبي، تشو ميونغ جيون، افي 28 تشرين الثاني/ نوفمبر، إلى أن كوريا الشمالية قد تعلن استكمال برنامجها النووي، خلال عام، إذ تتحرك البلاد الشيوعية المعزولة أسرع من المتوقع في تطوير ترسانة أسلحتها.
وأوضح جيون في مؤتمر صحفي في سول “يعتقد الخبراء أن كوريا الشمالية ستستغرق ما بين عامين أو ثلاثة أعوام، إلا أنها تطور قدراتها النووية بشكل أسرع من المتوقع، ولا يمكن أن نستبعد إمكانية أن تعلن بيونغيانغ استكمال برنامجها النووي خلال عام”.

وتتشبث كوريا الشمالية بحقها في مواصلة برامج التسلح، بالرغم من العقوبات الدولية، وتقول إنها سترد بشكل حازم على أي “عدوان خارجي”. وزاد التوتر بشكل لافت خلال العام الحالي، جراء تبادل الاتهامات والشتائم بين الرئس الأميركي وقيادة كوريا الشمالية، وأعادت واشنطن بيونغيانغ مجددا إلى قائمتها السوداء “للدول الراعية للإرهاب”، بهدف زيادة الضغوط على برنامجها النووي.

وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب إن كوريا الشمالية تشكل تهديدا للعالم بالدمار النووي، واتهمها بدعم الإرهاب، بما في ذلك عمليات الاغتيال على أراض أجنبية. وفي غضون ذلك، رفعت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان، حالة التأهب تجاه كوريا الشمالية، جراء ظهور أنشطة تشير إلى استعدادها لإطلاق صاروخ.

  أوباما أمر بحرب إلكترونية لعرقلة البرنامج الصاروخي لكوريا الشمالية

وبحسب ما ذكرت وكالة الأنباء “وينهاب”، ظلت كوريا الشمالية تلتزم الصمت لمدة حوالي 70 يوما من إطلاق الصاروخ الباليستي المتوسط المدى، في سبتمبر الماضي. وقال مصدر في الحكومة الكورية الجنوبية، في 28 تشرين الثاني/ نوفمبر أنه تم اكتشاف علامات في كوريا الشمالية ظهرت قبيل إطلاقها صاروخ في العادة، ولذلك ترفع الحكومة من حالة التأهب تحسبا لجميع الإمكانيات.

وشهدت كوريا الشمالية، افي 27 تشرين الثاني/ نوفمبر، علامات معينة حيث شغلت جهاز الرادار الذي يرصد مسار الصاروخ المطلق، وشهدت قاعدة عسكرية لإطلاق الصاروخ زيادة حادة في أنشطة الاتصالات

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.