كيف تنوي روسيا مواجهة توسّع تواجد الناتو في الشرق الأوروبي؟

segma
القوات الملحة الروسية خلال عرض عسكري
القوات الملحة الروسية خلال عرض عسكري

عدد المشاهدات: 550

أعلن رئيس لجنة الدفاع في مجلس الإتحاد الروسي، فيكتور بونداريوف، أن سياسة الاحتواء الاستراتيجي تتطلب التركيز على الكيفية، الجودة، المعدات وتدريب القوات.

وقال بونداريوف في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية، تعليقاً على آفاق تعزيز القوات المتمركزة في القسم الغربي من روسيا رداً على توسيع “الناتو” لتواجده عند الحدود الروسية: “فيما يتعلق بآفاق تعزيز الجيش الروسي في الجهة الغربية، فطبعاً، الإحتواء الإستراتيجي أمر مهم ليس بالكم (تعداد الجنود)، لكن بالجودة والمعدات والإعداد”.

وأشار بونداريف إلى أن “زيادة القواعد العسكرية للناتو بالقرب من حدود روسيا هو تهديد لها، ويتلخص الإجراء المناسب للرد على العدوان الأميركي في تنمية القدرات العسكرية الخاصة بها والتي تجري دائماً وبنجاح كبير”.

وأعلن بونداريف أن مقاتلات “سو-57″ (Su-57) ستدخل في تسليح القوات الروسية العام القادم، وأن الدفعة الأولى منها ستتشكّل من 12 طائرة، مع العلم أنه سيتم تسليم طائرتين أو ثلاث فقط في العام القادم.

وقال بونداريف بهذا الصدد:” يخطط لإدخال مقاتلة الجيل الخامس… المعروفة في الإنتاج التسلسلي بـ “سو-57” إلى التسليح في العام 2018. لقد مرت الاختبارات بنجاح”، موضحاً أن بيلاروسيا تعتبر “مغفرا أمامياً — (درع)” بالنسبة لروسيا في الجهة الغربية، وفقاً لسبوتنيك.

وخلص إلى القول: نحن نقوم بتنفيذ تدريبات مشتركة على أساس دوري، ومؤخراً أجرينا تدريبات “الغرب- 2017”.

  تفاصيل خطة تسليح الجيش الروسي في المستقبل القريب

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.