الكشف عن إحدى أحدث الصفقات العسكرية بين المغرب وأميركا

صاروخ AIM-120 AMRAAM الأميركي
صاروخ AIM-120 AMRAAM الأميركي

عدد المشاهدات: 758

أظهر تقرير جديد أن دولة المغرب لا تزال من أهم الدول التي تشتري الأسلحة من أميركا، في الوقت الذي تتنامى المخاطر على حدودها.

ووفق وكالة “سبوتنيك”، ذكرت صحيفة “اليوم 24” المغربية أنه “في الوقت الذي كشف فيه تقرير حديث لوزارة التجارة الإسبانية أن مقتنيات المملكة من السلاح الإسباني لم تتجاوز سلاحاً واحداً، حيث اقتنى المغرب مدفعية واحدة قدرت قيمتها بـ14.8 مليون يورو، أظهر تقرير جديد أن الجيش المغربي لا يزال من بين أهم زبناء أميركا من السلاح”.

وأضافت الصحيفة أن مصنع “رايثون توكسون” الأميركي المتخصص في صناعة القاذفات، الموجود في ولاية أريزونا، وقع عقداً مع القوات المسلحة الملكية من أجل إنتاج قاذفات جو-جو، لصالح طائرات “أف-16 بلوك 52” (F-16 Block 52).

وذكرت أنه بعد القنابل الذكية “إير سول” وذخيرة JDAM، سيتعزز العتاد الحربي بقاذفات جو-جو، وذلك حسب ما أعلنته وزارة الدفاع الأميركية. ومن المتوقع أن يمنح هذا العقد الجيش المغربي قاذفات من طراز  AIM-120 AMRAAM، يتراوح مداها بين 75 و160 كيلومتراً حسب كل نوع، معززة بنظام قيادة ورادار نشيط، بحسب الصحيفة.

ونقلاً عن مصادر عسكرية أميركية، فإن العقد المبرم يضم، كذلك: ذخيرة لباقي العتاد، وقطع غيار لباقي قاذفات الصواريخ، في الوقت الذي يتوقع فيه أن ينتهي العمل بالعقد في تاريخ 31 كانون الثاني/يناير 2020، وفقاً لسبوتنيك.

هذت وتتنامى المخاطر على حدود المغرب، إذ أجرت وحدات وتشكيلات عسكرية راجلة ووحدات مدفعية وآليات قتالية مختلفة، من جبهة البوليساريو، استعراضاً عسكرياً بالناحية السابعة بآغوينيت قرب الحدود الشمالية الغربية لموريتانيا، في 25 كانون الأول/ديسمبر، بحسب صحيفة “الأخبار” الموريتانية.

وكانت صحيفة “المساء” المغربية قالت إن عناصر أمنية تابعة لجبهة “البوليساريو”، تتحرك بشكل مشبوه على الشريط الحدودي مع المغرب، خصوصاً بمحاذاة منطقة “الكركرات”.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.