الولايات المتحدة تعلّق “المساعدة الأمنية” لباكستان

مروحيات تابعة للجيش الباكستاني تحلّق خلال مراسم الإحتفال بيوم الدفاع في بيشاور في 5 أيلول/سبتمبر عام 2017 (AFP)
مروحيات تابعة للجيش الباكستاني تحلّق خلال مراسم الإحتفال بيوم الدفاع في بيشاور في 5 أيلول/سبتمبر عام 2017 (AFP)

عدد المشاهدات: 756

علّقت الولايات المتحدة مساعدة أمنية بقيمة مئات ملايين الدولارات للقوات الباكستانية، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في 4 كانون الثاني/يناير الجاري، مطالبة “بتحرك حازم” ضد فصائل طالبان المتمركزة في باكستان.

ولم تعط المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت تقديراً بالأرقام للمبالغ التي سيتم تجميدها، إلا أنها أوضحت أنها تضاف إلى مساعدة عسكرية بقيمة 255 مليون دولار كانت أوقفتها سابقاً.

وقالت نويرت في بيان “نؤكد أننا نعلّق المساعدة الأمنية لباكستان في هذه المرحلة”، مضيفة “إلى حين اتخاذ الحكومة الباكستانية إجراءات حاسمة ضد (حركة) طالبان الأفغانية وشبكة حقاني، ستعلّق الولايات المتحدة هذا النوع من المساعدة الأمنية”.

واعتبرت نويرت أنّ حركة طالبان الافغانية وشبكة حقاني “تزعزعان استقرار المنطقة وتستهدفان الموظفين الأميركيين (في باكستان)”.

في وقت سابق، كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب هاجم اسلام اباد في تغريدته الأولى للعام 2018 فكتب “إن الولايات المتحدة وبحماقة أعطت باكستان أكثر من 33 مليار دولار من المساعدات في السنوات الـ15 الأخيرة، في حين لم يعطونا سوى أكاذيب وخداع معتقدين أن قادتنا أغبياء”.

وأضاف “يقدمون ملاذاً آمناً للإرهابيين الذين نتعقبهم في أفغانستان. انتهى الأمر!”.

بعد اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، اقامت واشنطن تحالفاً استراتيجياً مع إسلام اباد لمساعدتها في حربها ضد المتطرفين.

ولطالما اتهمت واشنطن وكابول، اسلام اباد بإيواء متطرفين افغان وبينهم عناصر في طالبان يعتقد أنهم مرتبطون بالمؤسسة العسكرية الباكستانية التي تسعى لاستخدامهم كدرع اقليمية لمواجهة العدو الهندي. لكن اسلام اباد نفت ذلك باستمرار.

وأشارت ناويرت إلى إمكان إعادة الإفراج عن الأموال المجمدة إذا ما اتخذت باكستان خطوات ضد المجموعات الجهادية.

وقالت “الولايات المتحدة مستعدة للعمل مع باكستان في مكافحة جميع الإرهابيين بلا تمييز”، غير أنها لفتت إلى أن بلادها لن تقوم في الوقت الراهن بتحويل أموال أو تسليم معدات لباكستان إلا إذا كان ذلك واجباً من الناحية القانونية.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.