تقرير مُفصّل عن مقاتلات أف-16 في القوات الجوية المصرية والفوارق بين نسخها (2)

محمد الكناني

عدد المشاهدات: 1714

تجهيزات الأف-16 بلوك-52 المصرية:

في عام 2005، طلبت مصر 60 – 100 مقاتلة أف-16 بلوك 52 وقُوبل الطلب بالرفض من إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش، ثم تم الموافقة على 24 مقاتلة من نفس النسخة عام 2009 في عهد إدارة الرئيس باراك أوباما، وقامت مصر بتخفيض العدد إلى 20 مقاتلة، وبدأ التسليم في شهري كانون الثاني/يناير ونيسان/أبريل 2013 بعدد 8 مقاتلات ثم تم وقف التسليم مع تجميد المعونة العسكرية عقب ثورة 30 حزيران/يونيو 2013، ثم تم استئناف التسليم في تموز/يوليو 2015 بعد قرار رفع الحظر عن المعونة العسكرية في آذار/مارس من نفس العام، حيث تسلّمت القوات الجوية المصرية 8 مقاتلات يومي 30 و31 تموز/يوليو، وأعقب ذلك تسليم آخر 4 مقاتلات يوم 29 تشرين الأول/أكتوبر 2015.

# رادار AN/APG-68(V)9 وهو الأحدث والأكثر تطوراً من نوعه لهذه المقاتلة يصل مداه إلى 300 كم و هو أعلى من الإصدار الثامن V8 الموجود مقاتلات البلوك-40. يتميز بقدرة كشف جوي تزيد 33% عن الرادارات السابقة، بالإضافة إلى قدرة رسم الخرائط الأرضية عالية الدقة، إلى جانب توافقه مع أنظمة الحرب الإلكترونية الحديثة وقدرته على مقاومة التشويش الإلكتروني، وقدرات إطلاق الذخائر الموجهة بالملاحة بالأقمار الإصطناعية والصواريخ الجوالة بفضل وحدة القياسات بالقصور الذاتي لتحديد الموقع للطائرة ومواقع الأهداف والمضافة لوحدة الملاحة بالقمر الإصطناعي الموجودة بالفعل. يمكن للرادار أيضاً رصد هدف جوي مقطعه 5 متر2 من مسافة 105 كم، وهو يتميز بتكلفة الصيانة الاقتصادية الأقل بنسبة 25% – 45% عن النسخ السابقة وكذلك استهلاك اقل للطاقة ومنظومة تبريد أفضل.

# نظام AN/APX-113 المُتطور للتمييز بين الصديق و العدو ويتم تمييزه عن طريق الهوائيات المتواجدة أعلى أنف المقاتلة أمام كابينة القيادة.

# حزمة الحرب الإلكترونية للإنذار والتشويش الأحدث من شركة Raytheon الأميركية طراز ACES وتتكون من:

  مقاتلات "أف-16".. العمود الفقري للقوات الجوية المصرية

(1) نظام التشويش الإلكتروني ALQ-187(V)2 للتشويش على أنظمة الرادارات المعادية.

(2) نظام التحذير RWR Radar Warning Receiver من النوع AN/ALR-93 المتخصص في الإنذار المبكر ضد موجات الرادار المعادية وتحديد موقعها بالإضافة لمداها وإتجاهها ومدى خطورتها.

(3) نظام ALE-47 Countermeasures Dispenser System لإطلاق الشعلات الحرارية والرقائق المعدنية المضللة للصواريخ الموجهة بالأشعة تحت الحمراء والرادار.

# حاضن التهديف AN/AAQ-33 Sniper-XR المتطور جداً والأحدث من نوعه القنابل والصواريخ الموجهة بالليزر والاشعة تحت الحمراء والكاميرات التليفزيونية ضد الأهداف الارضية، والمزود بنظام كشف ورصد بالأشعة تحت الحمراء FLIR ونظام تهديف وتتبع وقياس مسافات بأشعة الليزر، ونظام رصد تلفزيوني وإلتقاط صور وفيديو عالي الحساسية CCD TV لتوفير صور عالية الدقة لمهمات المسح الميداني والإستطلاع.

# حاضن الاستطلاع المتطور التكتيكي الرقمي DB-110 Airborne Reconnaissance System للإستطلاع الجوي والمسح، والتصوير الليلي والنهاري وهو مزود بأنظمة كشف حرارية، وكاميرا تصوير توفر صور عالية الدقة في مختلف الظروف.

# نظام الإتصالات الراديوية عالية الجودة من نوع AN/ARC-238 ذات قناة إتصال أرضية وجوية SINCGAR Single Channel Ground And Airborne Radio System.

# أنظمة ملاحة بالقمر الإصطناعي وملاحة بالقصور الذاتي.

# محرك برات آند ويتني طراز F100-PW-229 ويمتلك قوة دفع تصل إلى 29.1 ألف رطل باستخدام الحارق.

# خزانات الوقود الكتفية CFT Conformal Fuel Tanks (خاصة بالبلوك 52 فقط) والتي توفر إمكانية حمل المزيد من الأسلحة أو توفر حمولة اضافية للوقود للمقاتلة (1700 لتر للخزانين معاً) ليصل مداها الإقصى إلى 4220 كم (حمولة تتضمن خزان وقود سعة 1135 لتر اسفل البطن + خزاني وقود سعة 1400 لتر لكل منهما أسفل الأجنحة).

* مدى العمليات للمقاتلة لا يقل عن 1500 كم (ذهاب + عودة) ويمكن أن يزيد عن ذلك، ولكن على حساب الحمولة التسليحية، حيث تبلغ حمولتها الخارجية من الذخائر والوقود حوالي 7.7 طن.

  تقرير مُفصّل عن مقاتلات أف-16 في القوات الجوية المصرية والفوارق بين نسخها (3)

تمتلك القوات الجوية المصرية بنية تحتية قوية للأف-16 من أنظمة صيانة ودعم وتدريب للطياراين، كما تملك القدرة على تصنيع أكثر من 300 قطعة غيار مختلفة للمقاتلة متوافقة أيضاً مع الـBlock-50/52، بخلاف برنامج Falcon-Up لإطالة العمر الإفتراضي وعدد ساعات الطيران (يتم تفيكيك المقاتلة بالكامل وفحصها وصيانتها وعمرتها ثم إعادة تجميعها مرة أخرى)، بجانب منشآت عمرة وصيانة المحركات المصرية لطائرات الـF-16 (كمُنشأة شركة برات آن ويتني في حلوان)، والتي يمكن أيضاً أن تلائم الـBlock-52/50، هذا بالاضافة للتطوير المستمر لقدرات القوات الجوية على صيانة وإختبار إلكترونيات الطيران لتحافظ على مواكبتها للتقدم التكنولوجي للمقاتلة.

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.