خبراء أميركيون يرجّحون عدد الرؤوس النووية في حوزة كوريا الشمالية

صاروخ مجهول الهوية، قيل إنه صاروخ من نوع هواسونغ شبيه بالذخيرة المستخدمة في إطلاق صاروخي في 14 أيار/مايو عام 2017، خلال عرض عسكري في بيونغ يانغ في كوريا الشمالية (AFP/Getty Images)
صاروخ مجهول الهوية، قيل إنه صاروخ من نوع هواسونغ شبيه بالذخيرة المستخدمة في إطلاق صاروخي في 14 أيار/مايو عام 2017، خلال عرض عسكري في بيونغ يانغ في كوريا الشمالية (AFP/Getty Images)

عدد المشاهدات: 782

رجّح خبراء أميركيون أن يكون في حوزة كوريا الشمالية 20 رأساً نووية، إضافة إلى ما لديها من مواد تكفي لإنتاج عشرات الرؤوس، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم في 18 كانون الثاني/يناير الجاري.

ووردت هذه التكهنات في مقال للباحثين غانس كريستنسين وروبير نوريس، العضوان في اتحاد العلماء الأميركيين في واشنطن نشرته مجلة “Bulletin of Atomic Scientists”.

وجاء في التقرير: “استناداً إلى المعلومات المفتوحة، نرجح بتحفظ، أن تكون كوريا الشمالية قد أنتجت من مواد مشعة ما يكفي لصنع ما بين 30 و60 رأساً نووية، وقد صار لديها ما بين 10 و20 رأساً بالفعل. وربما تمتلك كوريا الشمالية رؤوساً نووية تصلح لصواريخ قصيرة المدى، مثل “نودون”.

ويشير الخبيران إلى أنه لا معلومات حتى الآن تثبت قدرة صواريخ بيونغ يانغ على إعادة دخول الغلاف الجوي بنجاح، وهو أمر ضروري لإنتاج “رأس نووية جاهزة لتركيبها على صاروخ بالستي عابر للقارات”.

وسبق للخبراء وشككوا في امتلاك بيونغ يانغ تقنيات تسمح للصواريخ البالستية بالعودة مجدداً إلى غلاف الأرض الجوي بعد الإفلات منه لتقريب المسافة التي تقطعها لبلوغ هدفها.

هذا وكان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أعلن نهاية العام الماضي أن بلاده استكملت ترسانتها النووية، وأن صواريخها صارت قادرة على الوصول إلى أي نقطة في أراضي الولايات المتحدة.

  خبير: صواريخ كوريا الشمالية قد تكون وهمية

segma

Be the first to comment

اترك رد

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.