رئيس أركان الجيش البريطاني يحذر من تأثير خفض الإنفاق على قدرات قواته

جنود بريطانيون يتّخذون مناصبهم بعد نزولهم من مروحيات تابعة للجيش الأميركي خلال المناورات العسكرية لحلف شمال الأطلسي "Wind Spring 15" في مجموعة سماردان العسكرية في 21 نيسان/أبريل 2015 (AFP)
جنود بريطانيون يتّخذون مناصبهم بعد نزولهم من مروحيات تابعة للجيش الأميركي خلال المناورات العسكرية لحلف شمال الأطلسي "Wind Spring 15" في مجموعة سماردان العسكرية في 21 نيسان/أبريل 2015 (AFP)

عدد المشاهدات: 736

يعتزم رئيس أركان الجيش البريطاني في 22 كلنون الثاني/يناير الجاري التحذير من أن بريطانيا ستكافح للحاق بمستوى القدرات العسكرية الروسية في الميدان وستخاطر بالتراجع أمام خصوم آخرين محتملين إن لم تتم زيادة الإنفاق العسكري.

ومن المتوقع أن يقول نيك كارتر في خطاب عام نادر لقائد عسكري لا يزال في الخدمة إن روسيا تبني على نحو متزايد قوات هجومية، وسبق أن استعرضت استخدام صواريخها البعيدة المدى في سوريا.

ووفق وزارة الدفاع، فإن كارتر سيشير في كلمته أمام جمهور من المدعوين في المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن الى ان موسكو اجرت محاكاة لهجمات في شمال اوروبا من كاليننغراد وحتى ليتوانيا.

ومن المتوقع أن يقول “الآن هو الوقت لمواجهة هذه التهديدات، لا يمكننا تحمل أن لا نحرك ساكناً (…) قدراتنا على الوقاية أو الرد على التهديدات سوف تتآكل إذا لم نواكب خصومنا”.

وسيشدد في تعليقاته على أن “سرعة اتخاذ القرارات وسرعة نشر القوات والإمكانيات الحديثة أمور ضرورية إذا كان لدينا رغبة بتوفير ردع واقعي”.

وهذه التعليقات القاسية ستقدم في خطاب يركز على “التهديدات الحقيقة المتصاعدة التي تشكل خطراً على أسلوب حياة المملكة المتحدة”، بحسب المعهد الملكي للخدمات المتحدة.

وتأتي هذه التعليقات بعد أن أرهقت سنوات من التقشف وخفض الإنفاق الحكومي القوات العسكرية البريطانية، ووضعت وزير المالية فيليب هاموند تحت مزيد الضغط كي يتصرف.

ويطالب وزير الدفاع غايفين وليامسون الذي تولى منصبه في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد استقالة مايكل فالون بسبب اتهامات بالتحرش الجنسي بالمزيد من الإنفاق على القوات العسكرية البريطانية.

وسيزيد خطاب كارتر من الضغوط على هاموند ليرضخ أمام هذه المطالب.

وسيقول الجنرال “التهديدات التي تواجهنا لم تعد بعيدة آلاف الأميال، بل هي الآن على أعتاب أوروبا، فقد رأينا كيف أن الحرب الإلكترونية يمكن أن تشن في ساحات المعارك وأيضاً لتعطيل حياة الناس العادية، ونحن في المملكة المتحدة لسنا محصنين ضد هذا”.

  صحيفة تكشف نواقص جدية في الوضع التقني للقوات المسلحة البريطانية

وتتلاقى تحذيرات كارتر مع تعليقات مشابهة صدرت في الأشهر الأخيرة عن قادة عسكريين بريطانيين متقاعدين.

فقد دعا السير ريتشارد بارونز الرئيس السابق لقيادة القوات البريطانية المشتركة لمسؤولة عن التحضير للنزاعات المستقبلية إلى زيادة ميزانية الدفاع،  لضمان أن تكون القوات البريطانية قادرة على صد هجمات محتملة من روسيا أو الصين على نحو ملائم.

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.