البحرية الأميركية تُطلق مناقصة للحصول على فرقاطات مُتعددة المهام جديدة

محمد الكناني

sda-forum

عدد المشاهدات: 984

في شهر تموز/يوليو عام 2017، قررت القوات البحرية الأميركية إطلاق مناقصة عالمية لإختيار تصميم مُناسب لبرنامج الفرقاطات مُتعددة المهام الجديد “FFG(X) Frigate Program” سيكون مبني على التصميمات الحالية لدى الشركات المشاركة في المناقصة، والذي يستهدف بناء 20 فرقاطة مُتعددة مهام جديدة، ذات قدرة على المناورة، ويمكنها العمل في المياه العميقة والساحلية.

وستتضمن مهامها مكافحة الغواصات، القتال ضد سفن السطح، الدفاع الجوي والحرب الإلكترونية.

كما تشترط البحرية الأميركية أيضاً، أن تكون الفرقاطة قادرة على العمل مُنفردة أو العمل ضمن قوة مهام تابعة لحاملات الطائرات تتضمن المُدمرات والطرادات لتنفيذ المهام الدفاعية والهجومية ضد سفن السطح والغواصات والتهديدات الجوية المُختلفة.

وطبقاً لمدير البرنامج، فإنه وبسبب تزيادة المخاطر في البيئة البحرية العالمية، فقد قامت البحرية الأميركية بإعادة تقييم متطلباتها في الفرقاطة الجديدة لتحويلها لفرقاطة صواريخ مُوجّهة مُضاف لها مايلي:

– قدرة دفاع جوي مُعزّزة في مهام الدفاع الذاتي، أو مهام المرافقة والحماية.

– قدرة بقائية مُعزّزة وخاصة من خلال التركيز على تقليل نقاط الضعف.

– قدرات حرب إلكترونية مُعززة.

– يتم تعزيز القدرات مع موازنة التكاليف لتُصبح الفرقاطة قادرة على مُجابهة التحديات المُتزايدة في بيئة العمل المُستقبلية.

ولتقليل عاملي التكلفة والمخاطرة المُتعلقة بالتصميم والبناء، فقد تقرر إستخدام أنظمة تم تجربتها ويجري إستخدامها بالفعل لدى البحرية الأميركية ومنها:

– رادار البحث والمسح الجوي Enterprise Air Surveillance Radar  المُشتق من رادار AN/SPY-6V العامل على المدمرات الأميركية.

– نظام القتال وإدارة المعارك COMBATSS21 المُشتق من نظام “أيجيس” القتالي العامل على الطرادات والمدمرات الأميركية.

– نظام القيادة والسيطرة والاتصالات والإستخبار C4ISR

– خلايا إطلاق الصواريخ الرأسية Mk41 ومنظومات SeaRAM للدفاع الصاروخي قصير المدى ضد التهديدات الجوية والصواريخ المضادة للسفن.

  أضخم وأغلى حاملة طائرات في العالم ستنضم إلى أسطول البحرية الأميركية

– إستخدام أنظمة كهربية وميكانيكية مُشتركة مع باقي سفن البحرية الأميركية.

– إستخدام تصميمات ناضجة تم إستخدامها لبناء قطع بحرية يتم إنتاجها وتعمل في الخدمة الفعلية، وليس تصميمات جديدة لم يسبق تطبيقها، وذلك للخروج بتصميمات تحقق أقصى كفاءة عملياتية وجدوى إقتصادية ممكنين.

هذا ومن المقرر أن تقوم البحرية الأميركية بإختيار الشركة الفائزة بأفضل تصميم ومنحها عقد البناء عام 2020، ومن المتوقع أن تبلغ تكلفة الفرقاطة الواحدة حوالي 950 مليون دولار بمجموع 19 مليار دولار للفرقاطات العشرين.

العروض الست المتنافسة هي كالآتي:

1) قدمت شركتا تايسين كروب للخدمات البحرية الألمانية وAtlas North America الفرع الأميركي لـAtlas Elektronik الألمانية، بالمشاركة مع شركة VT Halter Marine الأميركية، عرضهما المبني على فرقاطات Meko-A200 الجنوب أفريقية.

2) قدمت شركة Austal الأسترالية مُمَثّلة في فرعها بالولايات المتحدة، عرضها المبني على سفينة القتال الساحلي “الإستقلال Independence” تحت مُسمى “فرقاطة أوستال”، حيث قامت بتصغير مساحة المهبط المُخصص للمروحيات للسماح بإضافة 8 قواذف صواريخ سطح-سطح مضادة للسفن وسونار مقطور مُتعدد الأعماق، كما قامت بإضافة خلايا الإطلاق الرأسي للصواريخ طراز Mk41.

3) قدمت شركة Navantia الإسبانية بالمشاركة مع شركة “باث للصناعات المعدنية” التابعة لـ”جنرال داينامكس الأميركية، عرضها المبني على النسخة الأحدث من الفرقاطة الإسبانية “ألفارو دي باثان F-100 Álvaro de Bazán” وهي النسخة “كريستوفر كولومبوس Cristóbal F-15 Colón”.

4) قدمت Fincantieri Marine Group الفرع الأميركي لشركة “فينكانتيري” الإيطالية، عرضها المبني على الفرقاطة ” فريم FREMM “.

5) قدمت شركة Lockheed Martin عرضها المبني على تصميم سفينة القتال الساحلي “الحرية Freedom” ولكن مع تعديل للهيكل العلوي ومنصة القيادة لإستيعاب الرادار الجديد. وأتى هذا العرض بالمشاركة مع شركة “جيبس آند كوكس Gibbs & Cox” المسؤولة عن التصميم وفرع “فينكانتيري” الإيطالية في الولايات المتحدة لأنها المسؤولة عن بناء سفن القتال الساحلي من فئة “الحرية”، حيث لا تمتلك لوكهيد مارتن ترسانتها الخاصة لبناء السفن. وبذلك تُعتبر فينكانتيري الإيطالية مشاركة في عرضين مُختلفين.

  مقارنة أحدث غواصة أميركية "كولومبيا" مع الغواصة الروسية "ياسن-أم"

6) قدمت شركة Huntington Ingalls Industries الأميركية عرضها المبني على السفينة العاملة لدى خفر السواحل الأميركي طراز National Security Cutter تحت مُسمى “فرقاطة الدورية Patrol Frigate” والتي تم تعديلها لملائمة بيئة العمليات الحربية البحرية.

المواصفات والشروط الخاصة بالبحرية الأميركية لفرقاطتها الجديدة

– قدرة الاشتباك المشترك وهي عبارة ربط منظومة القتال وإدارة المعارك على السفينة بباقي مستشعرات الرصد والتتبع على مختلف المنصات القتالية الجوية والبحرية الصديقة (سفن – مقاتلاتت – طائرات إنذار مبكر – طائرات بدون طيار) لتكوين صورة متكاملة عن مسرح العلميات وضمان زيادة القدرات الدفاعية الصاروخية والجوية للوحدات المقاتلة بحراً وجواً.

– رادار الملاحة والبحث البحري من الجيل الجديد Next Generation Surface .Search Radar NGSR

– نظام الحرب الإلكترونية SLQ-32(V)6.

– نظام إطلاق التدابير والشراك الخداعية المضللة للصواريخ الرادارية والحرارية طراز Nulka.

– نظام شفروي تكتيكي Tactical Cryptological System TCS.

– نظام إدارة لمعارك لحرب الأعماق ومكافحة الغواصات طراز AN/SQQ-89F.

– مصفوفة مستشعرات صوتية سلبية / إيجابية مقطورة Multi-Function Towed Arra طراز TB-37.

– سونار للأعماق المُتعددة AN/SQS-62.

– نظام تدابير مُضادة للطوربيدات طراز AN/SLQ-61.

– مدفع عيار 57 مم مُتعدد الإستخدامات.

– مروحية بحرية طراز MH-60R Seahawk.

– 8 صواريخ سطح-سطح مضادة للسفن.

– صواريخ سطح-سطح قصيرة المدى طراز ” هيل فاير Hellfire ” للتصدي للعائمات السريعة والتهديدات غير النمطية.

– خلايا الإطلاق الرأسي Vertical Launch System VLS لصواريخ الدفاع الجوي ( العدد غير مُحدد ).

– منظومة SeaRAM للدفاع الصاروخي قصير المدى ضد التهديدات الجوية المقتربة والصواريخ المضادة للسفن ( تتكون من منظومة الرصد والتعقب الخاصة بالفالاتكس Phalanx مع قاذف يحوي 11 صاروخ RIM-116 قصير المدى )

– مروحية غير مأهولة طراز MQ-8C.

  اقتراحات موازنة ترامب تتضمن زيادات واسعة في الإنفاق العسكري

– قاربين RHIB قابلين للنفخ للقوات الخاصة البحرية.

– منظومة رصد حراري/كهروبصري تُوفّر تغطية دائرية كاملة 360°.

– نظام تعريف العدو والصديق IFF.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.