الأبرز

مصانع سعودية تصدّر قطعاً وأصنافاً عسكرية متقدمة إلى الخارج

سيارة نقل الأفراد المسلّحة من إنتاج سعودي خلال معرض "القوات المسلّحة" الماضي
سيارة نقل الأفراد المسلّحة من إنتاج سعودي خلال معرض "القوات المسلّحة" الماضي

عدد المشاهدات: 1522

أكد مسؤول في وزارة الدفاع السعودية أن مصانع عسكرية داخل المملكة تصنّع قطعاً وأصنافاً عسكرية متقدمة وبمعايير وجودة عالية، ويجري تصديرها إلى الخارج، وفق ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط في 29 كانون الثاني/يناير الجاري.

ولفت اللواء عطية المالكي، مدير الإدارة العامة لدعم التصنيع المحلي بوزارة الدفاع، إلى “وجود توجه لتطوير المصانع العسكرية القائمة في السعودية”، منوهاً بأن “بعض المصانع العسكرية تعطي التزماً بتنفيذ وتطوير القطع العسكرية التي تطلبها الجهات المستفيدة. وذكر المالكي لـ”الشرق الأوسط” أن المواد العسكرية التي يتم تصنيعها محلياً هي من القطع والأصناف العسكرية المتقدمة، مشيراً إلى وجود شركات متخصصة ومتقدمة تجهز محلياً قطعاً عسكرية لها استهلاك عال مثل القطع العسكرية المخصصة لصيانة الطائرات الحربية.

وتابع: “لا توجد عقود لمشروعات تتعلق بالصناعات العسكرية إلا ويصاحبها فرض نسب لتوطين تلك الصناعات بنحو 50 في المائة، كما يتم إلزام المصانع بتصنيع القطع محلياً حال وجود القدرات على تصنيع القطع العسكرية داخل السعودية، بدلاً من استيرادها”.

وتطرق المالكي إلى أن فريق طوارئ شُكّل مع انطلاق عمليتي “عاصفة الحزم” و”إعادة الأمل” من أجل تصنيع القطع العسكرية التي يتم طلبها أثناء القيام بمهام القوات العسكرية المشاركة في الحد الجنوبي، مؤكداً إرسال نحو 50 في المائة من القطع محلياً في وقت وجيز وبجودة عالية.

وشدد على وجود رغبة من قبل القطاع الخاص في عرض قدراته في مجال القطع العسكرية التي يصنعها، من أجل تسويق المنتجات وإقامة شراكات مع الجهات المستفيدة. وأفاد بأن معرض القوات المسلحة (AFED) المقبل سيشهد مشاركة 22 جهة حكومية، وأن الجهات الحكومية كافة ستتاح لها إقامة شراكات مع الجهات المصنعة، إضافة إلى مناقشة التحديات التي تواجهها.

وبيّن المالكي أن نحو 65 مليون قطعة عسكرية تم تصنيعها محلياً، وهو ما أدى إلى توفير أكثر من 75 في المائة من القطع عبر تصنيعها محلياً بدلاً من استيرادها، موضحاً أن الصناعات المحلية تسهم في التغلب على طول مدة التوريد والإصلاح والإعادة من المصادر الخارجية وتخفيض التكاليف المالية المتصاعدة لمتطلبات الصيانة والإصلاح للمنظومات.

  انطلاق معرض القوات المسلحة لدعم التصنيع المحلي "أفد 2018" بالسعودية

معرض AFED 2018

تعتزم وزارة الدفاع السعودية تنظيم “معرض القوات المسلحة 2018” على أرض “مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض” بهدف دعم توطين صناعة قطع الغيار العسكرية. وتحضر تركيا “ضيف شرف” بالمعرض الذي يقام خلال الفترة ما بين 25 شباط/فبراير و3 آذار/مارس المقبلين، وتهدف الوزارة من إقامة هذا التجمع والبرامج العلمية المصاحبة له، لدعم توطين صناعة قطع الغيار، وإطلاع القطاع الخاص على احتياجات ومتطلبات القوات المسلحة من المواد وقطع الغيار، إلى جانب إنشاء قنوات اتصال للتخطيط والمتابعة بين الجهات المستفيدة والقوات المسلحة والمصانع والشركات المحلية والعالمية والجهات البحثية، إضافة إلى إيجاد علاقة استراتيجية طويلة المدى مع القطاع الخاص في مجال التصنيع المحلي.

ويعكس المعرض توجه الدولة الداعم للمبادرة الوطنية وإبراز أهداف المعرض الاستراتيجية لصناعة أغلب قطع الغيار للمنظومات العسكرية.

وتعرض وزارة الدفاع السعودية في الحدث، الذي يعد من الأكبر في نوعه بالشرق الأوسط، نحو 20 ألف فرصة لتصنيع المواد والقطع التي تحتاجها أفرع القوات المسلحة، والخدمات الطبية، أمام رجال الأعمال والمصانع المحلية خلال المعرض، في ظل وجود كبرى الشركات في مجال تصنيع معدات وقطع الغيار.

ومن المتوقع أن يسهم المعرض في نقل وتوطين التقنية وتطويرها، إلى جانب تدوير الموارد المالية محلياً وتشجيع برامج السعودة، وإيجاد فرص استثمارية واعدة للقطاع الخاص والاستفادة من القدرات والإمكانات المحلية، وتعزيز التواصل بين القوات المسلحة والشركات المحلية الكبرى والعالمية مع المصانع الوطنية لتوطين صناعة المواد وقطع الغيار بتصنيع غالبية قطع الغيار للمنظومات العسكرية.

segma

Be the first to comment

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.