روسيا تبدي شكوكها بشأن مصدر صواريخ أطلقها الحوثيون

صاروخ "صياد-3" أرض-جو الإيراني خلال اختبار حيّ في 28 كانون الأول/ديسمبر 2016 ضمن إطار تدريب عسكري واسع النطاق (وكالة تسنيم)
صاروخ "صياد-3" أرض-جو الإيراني خلال اختبار حيّ في 28 كانون الأول/ديسمبر 2016 ضمن إطار تدريب عسكري واسع النطاق (وكالة تسنيم)

عدد المشاهدات: 1607

أبدت روسيا في 31 كانون الثاني/يناير الماضي شكوكها بشأن مصدر صواريخ أطلقها متمردون حوثيون في اليمن وأكدت الولايات المتحدة وخبراء أمميون أنه إيران، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس الإخبارية.

وأعطت تصريحات فاسيلي نيبينزيا السفير الروسي لدى الأمم المتحدة الانطباع بأن موسكو ستعارض فرض عقوبات على طهران.

واعتبر الدبلوماسي الروسي أن الأدلة غير دامغة وأن مصدر الأسلحة قد يكون بلداً آخر أو تم تسليمها قبل فرض الحظر على الأسلحة إلى اليمن في 2015.

وصرّح السفير الروسي لصحافيين اثنين “نفت إيران بشدة أن تكون زودت اليمن بأي شيء”، مضيفاً “يملك اليمن مخزون أسلحة من العهد السابق. تنافست العديد من الدول لتزويد اليمن بالأسلحة خلال عهد الرئيس (الراحل علي عبدالله) صالح بالتالي لا يمكنني أن أقدم لكما أدلة قاطعة”.

وكان الدبلوماسي الروسي ضمن وفد لمجلس الأمن زار الموقع الذي تحلل فيه شظايا الصواريخ التي أطلقها الحوثيون في العاصمة الأميركية.

والتقى أيضاً الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع زملائه في إطار غداء في البيت الأبيض. وينتقد ترامب بانتظام دور إيران “المزعزع للاستقرار” في الشرق الاوسط.

ويبدو أن تقريراً لخبراء في الأمم المتحدة أكد الاتهامات التي أطلقتها قبل أسابيع السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي من الموقع نفسه خلال مؤتمر صحافي. وكانت إشارت إلى وجود أدلة “دامغة” ضد إيران.

وعندما سأل صحافيون زميلها الروسي ما اذا كان يظن أن هناك أدلة كافية للتحرك ضد إيران أجاب بالنفي.

بدوره، لم يبد سفير كازاخستان خيرت عمروف الذي يتراس مجلس الأمن مقتنعاً بالتقرير الأممي وما أعلنته هايلي.

وقال “بالتأكيد سيكون من الجيد أن يكون هناك أدلة دامغة لإظهار كيفية وصول هذا النوع من السلاح إلى اليمن، ولكن في الوضع الراهن ليس هناك معلومات عن هذا الأمر”، مضيفاً “نفهم أن هذا (السلاح) أنتج في إيران ولكن ليس هناك أي معلومة عن كيفية إرساله إلى اليمن”.

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.