واشنطن لا تستبعد شن ضربات عسكرية جديدة في سوريا

segma
عملية إطلاق صواريخ "توماهوك" الأميركية من البحر
عملية إطلاق صواريخ "توماهوك" الأميركية من البحر

عدد المشاهدات: 593

أعلن مسؤول أميركي كبير في 1 شباط/فبراير الماضي أن الولايات المتحدة لا تستبعد شن ضربات عسكرية في سوريا بعد اتهامات بحصول هجمات كيميائية جديدة في البلاد، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

وقال المسؤول إن نظام الرئيس السوري بشار الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية “يواصلان استخدام الأسلحة الكيميائية”، فيما قال مسؤول ثان إن الرئيس الأميركي “لا يستبعد أي” خيار وإن “استخدام القوة العسكرية يتم بحثه على الدوام”.

وتأتي هذه التصريحات في أعقاب تقارير عن هجمات جديدة بالسارين والكلور، بينها معلومات لم يتم التأكد منها حتى الآن عن هجوم كيميائي على مدينة دوما المحاصرة في شرق دمشق.

وقال أحد المسؤولَين إن “الرئيس (الاميركي) لا يستبعد شيئاً”.

من جهته، أكد مسؤول ثالث أن واشنطن لديها أدلة على أن الحكومة السورية “لا تزال لديها القدرة على إنتاج” غاز الكلور والسارين، وإنها تسعى للحصول على وسائل جديدة لاستخدام هذه المواد المحظورة كأسلحة كيميائية.

وأعرب المسؤولون الثلاثة عن خشيتهم من أن يعمد النظام السوري إلى حشو هذه الغازات السامة في قذائف هاون وذخائر برية أخرى كبديل عن البراميل المتفجرة التي يتم القاؤها من المروحيات.

كما تخشى واشنطن من أن يتخطى نطاق استخدام هذه الأسلحة النظام السوري والحدود السورية ليصل إلى داخل أراضيها إذا لم يحرك المجتمع الدولي ساكناً.

وقال المسؤول الثاني “إذا لم يتحرك المجتمع الدولي الآن فسنشهد استخدام المزيد من الأسلحة الكيميائية، ليس من قبل سوريا فحسب بل من قبل جهات غير حكومية، وإذا لم نفعل شيئاً فإن استخدامها سيمتد ليصل إلى السواحل الأميركية”.

ومنذ بدء النزاع السوري في آذار/مارس 2011، اتُهمت قوات النظام مرات عدة باستخدام أسلحة كيميائية، تسببت أحداها في آب/اغسطس 2013 بمقتل مئات من المدنيين قرب دمشق.

  أميركا تشمل حزب الله في حربها على الارهاب وترقب لاستعداد اسرائيلي لحرب لبنان الثالثة

وفي 4 نيسان/أبريل 2017، استهدفت غارة لقوات النظام مدينة خان شيخون (شمال غرب)، موقعة 83 قتيلا بينهم 28 طفلا وفقاً للأمم المتحدة.

رداً على ذلك وبعد يومين، أطلقت سفينتان أميركيتان صواريخ توماهوك على قاعدة الشعيرات الجوية في وسط سوريا.

وخلال حملته الانتخابية كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد وجه على غرار العديد من المراقبين انتقادات الى سلفه باراك اوباما بسبب عدم اقدامه على ضرب النظام السوري رغم استخدامه أسلحة كيميائية.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.