أميركا تحظر تصدير الأسلحة لجنوب السودان

قوات مسلحة تشارك في الحرب الأهلية السودانية
قوات مسلحة تشارك في الحرب الأهلية السودانية

عدد المشاهدات: 505

أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في 2 شباط/ فبراير، حظرا على صادرات الأسلحة إلى دولة جنوب السودان، في خطوة تهدف إلى الضغط على الرئيس سلفا كير ميارديت لوقف الحرب الأهلية في بلاده.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت في بيان “تعلن وزارة الخارجية اليوم أنها تطبق قيودا على تصدير المواد الدفاعية وخدمات الدفاع لجنوب السودان”، وفق ما نقلت وكالة رويترز للأنباء في 2 شباط/ فبراير.
ولا تبيع الحكومة الأميركية أسلحة لجنوب السودان، لكن الخطوة الجديدة تمنع أي شركة أميركية أو مواطن أميركي من إرسال عتاد أو خدمات عسكرية للفصائل المتحاربة في البلاد.

هذا وأتى الحظر بعد سلسلة تهديدات أميركية بحظر تصدير الأسلحة إلى جنوب السودان. هددت الولايات المتحدة في 14 أيلول/سبتمبر 2016 بالسعي لاستصدار قرار من مجلس الأمن يفرض حظراً دولياً على تصدير الأسلحة إلى جنوب السودان إذا لم توافق جوبا على انتشار قوة حماية أفريقية على أراضيها، لكن روسيا لا تزال تتردد حيال ذلك.

وبحسب وكالة فرانس برس، قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامنتا باور إن على الرئيس سالفا كير أن يفي سريعاً بوعده السماح بانتشار هذه القوة الجديدة في جوبا، وقوامها أربعة آلاف عنصر.

بعد جلسة مشاورات مغلقة في مجلس الأمن حول الوضع في جنوب السودان أعاد مساعد السفير الروسي لدى الأمم المتحدة بيتر اليتشيف التأكيد أمام صحافيين أن فرض حظر سياتي بنتائج معاكسة “لأنه سيزيد المأزق” على حكومة جنوب السودان.

ولم يتخذ مجلس الأمن أي قرار واكتفى بتذكير جوبا بالتزامها السماح بنشر القوات الإقليمية في العاصمة.

  بريطانيا زودت السعودية بـ83 في المئة من صادرات أسلحتها في عام 2013

segma

Be the first to comment

اترك رد

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.