من المبكر كشف مصدر الصاروخ الذي استهدف خمسة جنود أتراك في سوريا

sda-forum
صورة صدرت في 25 كانون الثاني/يناير 2018 تُظهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أثناء زيارته لقاعدة العمليات في هاتاي في اليوم السادس من عملية "غصن الزيتون" (AFP)
صورة صدرت في 25 كانون الثاني/يناير 2018 تُظهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أثناء زيارته لقاعدة العمليات في هاتاي في اليوم السادس من عملية "غصن الزيتون" (AFP)

عدد المشاهدات: 698

أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في 4 شباط/فبراير الجاري أن لديه معلومات حول مصدر الصاروخ الذي أدى إلى مقتل خمسة من جنود بلاده في سوريا، لكنه اعتبر أنه من المبكر كشف اسم البلد الذي زوّد الصاروخ، وفق ما نقلت فرانس برس.

وقُتل الجنود في 3 شباط/فبراير في هجوم على دبابة تشارك في عملية “غصن الزيتون” التي تنفذها تركيا لطرد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية من معقلها في عفرين بشمال غرب سوريا.

واتهمت صحف مؤيدة للحكومة التركية بينها “يني شفق” و”يني آكيت” و”ستار” اليومية الولايات المتحدة بأنها زودت المقاتلين الأكراد الصاروخ الذي استُخدم في الهجوم ما يمكن أن يشكل تصعيداً خطيراً.

وتعد وحدات حماية الشعب الكردية حليفاً رئيساً لواشنطن في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية. ولذا، فإن العملية العسكرية الأخيرة تشهد محاربة عضو في حلف شمال الأطلسي هو تركيا، لقوات مدعومة أميركيا بشكل صريح.

وصرح اردوغان أمام صحافيين في اسطنبول قبل مغادرته إلى روما والفاتيكان “لدينا معلومات لكن لن يكون من الصواب إعلان ذلك قبل التوصل الى خلاصة نهائية”، مضيفاً “تحدثت إلى رئيس أركان الجيوش (الجنرال خلوصي اكار) قبل نصف ساعة ولدينا بعض المعلومات لكن سيكون من الخطأ الإدلاء بتصريح قبل التوصل إلى خلاصة”.

وتابع “لدينا تقييمات…. وأياً تكن الجهة (المزوّدة بالصاروخ) فهي تعمل يداً بيد مع الإرهابيين. عندما يتضح الأمر سنعلنه أمام العالم أجمع”.

وتعهد اردوغان المضي في العملية “بعزم” رغم الخسائر، وقال “لقد تم القضاء على 935 إرهابيا” حتى الان في العملية، من دون التمكن من التأكد من هذا العدد من مصدر مستقل.

ورفض المسؤولون الأتراك وفي مقدمهم اردوغان تحديد مهلة زمنية للعملية مشددين على أنها ستستمر حتى يتم الانتصار على المقاتلين الأكراد.

Be the first to comment

اترك رد

Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.