الحشد الشعبي استخدم دبابات أبرامز أميركية في العراق

دبابة "أبرامز أم1" عراقية خلال حرب العراق (‏Operation Freedom‏) التي بدأت عام 2003 (‏Prime ‎Portal‏)‏
دبابة "أبرامز أم1" عراقية خلال حرب العراق (‏Operation Freedom‏) التي بدأت عام 2003 (‏Prime ‎Portal‏)‏

عدد المشاهدات: 733

قالت وزارة الدفاع الأميركية في 9 شباط/فبراير الجاري إن أسلحة أميركية بينها دبابات “أبرامز” مخصصة للجيش العراقي، استُخدمت من قبل مليشيات مؤيدة لإيران في المعارك ضد المتطرفين الإسلاميين في العراق، قبل إعادتها للجيش.

وأوضح اريك باهون المتحدث باسم الوزارة أن “دبابات من نوع أبرامز ام1 بيعت للحكومة العراقية في السنوات العشر الأخيرة في إطار برنامج مبيعات عسكرية” تديره الخارجية الأميركية.

وبموجب الاتفاق مع واشنطن لا ينبغي أن تستخدم هذه الدبابات إلا من الجيش العراقي لكن “اكتشفنا أن معدات أميركية المصدر بما فيها دبابات أبرامز وُجدت عدة مرات بأيدي بعض مجموعات قوات الحشد الشعبي”، بحسب المتحدث.

وتهيمن على قوات الحشد الشعبي في العراق مليشيات شيعية مقربة جداً من طهران، وباتت هذه القوات دعامة لا غنى عنها للقوات المسلحة العراقية في مواجهة المسلحين الجهاديين.

وكان البرلمان العراقي الذي يعتبر الحشد الشعبي “مؤسسة تابعة للدولة” تتحرك “في إطار الدستور” العراقي، صوت لصالح إدماج الحشد في القوات النظامية. لكن واشنطن قلقة من نفوذ إيران في هذه الوحدات.

وأضاف المتحدث “سنواصل مراقبة كافة القوات التي تلقت معدات عسكرية أميركية (..) لنتأكد من بقاء معداتنا بايدي المستخدم المعين”، مؤكداً أنه “تمت إعادة كافة الدبابات مؤخراً إلى الجيش العراقي”.

من جهة أخرى، نفى المتحدث معلومات أفادت بأن شركة “جنرال ديناميكس” (General Dynamics) التي تصنع دبابة أبرامز، علّقت عقد صيانة دبابات عراقية. وقال “إن برنامج صيانة دبابات أبرامز التابعة للجيش العراقي يبقى سارياً”.

  الجيش الأميركي يواجه أزمة في مجال تصنيع الدبابات

segma

Be the first to comment

اترك رد

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.