تأجيل اختبارات حاملة الطائرات الأميركية “فورد” بسبب عدم موثوقية أسلحتها

حاملة الطائرات "يو أس أس جيرالد فرود" (‏CVN 78‎‏) تبحر في 8 نيسان/أبريل 2017 في نيوبورت ‏نيوز، فيرجينيا (‏AFP‏)‏
حاملة الطائرات "يو أس أس جيرالد فرود" (‏CVN 78‎‏) تبحر في 8 نيسان/أبريل 2017 في نيوبورت ‏نيوز، فيرجينيا (‏AFP‏)‏

عدد المشاهدات: 567

طلب خبراء عسكريون من البنتاغون تأجيل اختبارات الصدمة لأحدث حاملة طائرات فائقة التجهيز تسمى “فورد”، حتى عام 2024، عندما يتم تسليم حاملة الطائرات الثانية من هذه السلسلة، جون كيندي، وفق ما نقل موقع روسيا اليوم الإخباري في 14 شباط/فبراير الجاري.

وذكر موقع “تاسك أند بروبوز” المختص بسلاح البحرية، أن مكتب مستشار وزير الدفاع الأميركي لاختبارات الأسلحة وتشخيصها، أكد في تقريره عدم موثوقية المقذوفات الكهرومغناطيسية الجديدة، ومرشح الهواء، ومصاعد ورافعات الأسلحة، والرادارات المزودة به هذه الحاملة.

وهذه النظم التسليحية ليست ذات تكنولوجيات عالية، ولكن إذا لم يتم تنسيق عملها، فإن قدرة حاملة الطائرات المذكورة على أداء الوظائف الأساسية ستكون عرضة للشك والتهديد. وبناء على هكذا سيناريو، فإن حاملة الطائرات لن تكون مناسبة للبعثات القتالية، وعلى سبيل المثال، للمشاركة في عمليات مكافحة الإرهاب، وفقاً لروسيا اليوم.

وخلص الخبراء العسكريون للقول في تقريرهم: “هذا يمكن أن يؤثر على قدرة حاملة الطائرات على توفير التردد المطلوب لإقلاع الطائرات من على متنها، ويجعل السفينة عرضة للأعطال بما يفرض قيوداً معينة على العمليات الروتينية. لأن ضعف أو عدم وثوقية هذه النظم الفرعية الحرجة هو أكبر تحد لحاملة الطائرات الجديدة CVN-78 جيرالد ر. فورد”.

وقد كلفت حاملة الطائرات “CVN-78 جيرالد فورد” التي تعتبر الأحدث في البحرية الأميركية، دافع الضرائب الأميركي مبلغاً قياسياً من المال تعدّى 12.9 مليار دولار. وانطلق تصنيع هذه الحاملة في عام 2009 وسلمت إلى الأسطول في عام 2017.

وفي المجموع، يخطط البنتاغون لبناء من 10 إلى 12 حاملة طائرات من نوع “جيرالد فورد”. ويجب أن توضع السفن الأولى منها في الخدمة الفعلية قبل عام 2027.

  الترسانة الأميركية في مواجهة كوريا الشمالية

sda-forum

Be the first to comment

اترك رد

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.