“البندقية السوداء”: أداة القتل الجماعي في أميركا

البندقية السوداء AR-15
البندقية السوداء AR-15

عدد المشاهدات: 914

بات اسم البندقية “AR-15” مرتبطاً بكل جريمة قتل جماعي تقع في الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة، وكان أحدثها حادثة قتل 17 شخصا داخل مدرسة ثانوية في الولايات المتحدة، وفق ما نقل موقع “سكاي نيوز” الإخباري في 16 شباط/فبراير الجاري.

وسلّط تقرير لصحيفة” الإندنبدنت “البريطانية الضوء على البندقية التي تعرف بين عشاقها بـ”البندقية السوداء”، مشيرة إلى أنها صممت في ستينيات القرن الماضي حتى يستخدمها العسكريون والمدنيون على حد سواء، ولم يطرأ عليها منذ ذلك التاريخ سوى تعديلات محدودة.

و”البندقية السوداء” نصف أوتوماتيكية، يمكن شراؤها بسهولة كبيرة من المتاجر الأميركية، وباتت الخيار المفضل لملايين الأميركيين المولعين بالأسلحة لسهولة استخدامها، لكنها منذ 6 سنوات تقريباً، أصبحت أيضاً الخيار المفضل لمرتكبي جرائم القتل الجماعي.

ويبلغ ثمن البندقية نحو 500 دولار أميركي وتطلق رصاصة واحدة مع كل ضغطة على الزناد، لكن يمكن تعديلها لتطلق الرصاص بصورة أوتوماتيكية، وفقاً لسكاي نيوز.

وتصنع بندقيات “AR-15” من قبل العديد من الشركات، وتأتي في كثير من الأشكال والأحجام، ويحصل الجنود ومشاة البحرية الأميركية عيلها من شركة “كولت” الأميركية لصناعة الأسلحة النارية.

وتستهوي هذه البندقيات المدنيين، ليس فقط لأنه يمكنهم الحصول عليها قانونياً في العديد من الولايات الأميركية، وإنما لأن لها قوة نارية خطيرة وهي سهلة الاستخدام، كما أن الارتداد من إطلاقها محدود ما يساعد على الدقة في إصابة الهدف.

هذا وأضحت بندقية “AR-15” التي استخدمها الجيش الأميركي في كل حرب منذ حرب فيتنام، سلاحاً للقتل في بعض أفظع عمليات إطلاق النار في أميركا، حيث استخدمت لقتل وتشويه حشود من الناس الأبرياء في هجوم على مدرسة “ساندي هوك” الابتدائية بولاية كونيتيكت، في 14 كانون الأول/ديسمبر 2012، ما أدى إلى مقتل 27 شخصاً بينهم 20 طفلاً تتراوح أعمارهم بين الست والسبع سنوات.

segma

Be the first to comment

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate
Copy Protected by Chetan's WP-Copyprotect.